اجتماع أفريقي لبحث «تسوية مقبولة» للأزمة الليبية أبريل القادم

أعلن الاتحاد الأفريقي أن اللجنة رفيعة المستوى بشأن ليبيا ستعقد اجتماعها في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا منتصف أبريل المقبل، لبحث نتائج تحركات أعضائها وتنسيق الجهود لحل الأزمة.

وقال الاتحاد في بيان له أمس الثلاثاء، في ختام زيارة وفد أفريقي الجزائر يقوده رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فقي إنه أبلغ المسؤولين الجزائريين بعقد اجتماع اللجنة رفيعة المستوى بشأن ليبيا في أديس أبابا، منتصف أبريل المقبل.

وأعرب الطرفان عن «قلقهما العميق من الوضع الليبي»، مشددين على الحاجة إلى تنسيق وثيق للجهود المشتركة، مع التأكيد على أن تكون أي عملية تسوية مقبولة تمامًا من قبل الليبيين.

وتضم اللجنة الأفريقية رفيعة المستوى حول ليبيا كلاً من جنوب أفريقيا والجابون وإثيوبيا والنيجر وموريتانيا ودول جوار ليبيا مصر والسودان وتشاد والجزائر وتونس، بالإضافة إلى ليبيا وأوغندا والكونغو.

ويواصل الاتحاد الأفريقي جهوده في سبيل توحيد مواقفه لحل أزمة ليبيا، مع بقائه يلعب أدوارًا هامشية على حساب التدخلات الغربية من خارج القارة السمراء، مما يفصح عنه تعبير رئيس اللجنة الأفريقية حول ليبيا التي يرأسها رئيس دولة الكونغو دينيس ساسو نغيسو، الذي قال: «لا ينبغي تجاهل النهج الأفريقي الذي يتحرك في الاتجاه الصحيح».

وعشية زيارة رئيس المفوضية الأفريقية الجزائر، التقى وزيري الخارجية الأميركي والروسي ريكس تيلرسون وسيرغي لافروف في أديس أبابا الخميس والجمعة الماضيين، مما يؤكد التنافس الغربي في أفريقيا على بسط النفوذ، بينما أبدى لافروف استعداد موسكو تسليم قائمة لها من الإرهابيين الدوليين للأجهزة المعنية في الاتحاد الأفريقي، في سياق التحذير من عودة عناصر «داعش» من سورية إلى ليبيا والساحل، قال تيلرسون الذي أقيل من منصبه أمس الثلاثاء إن اللقاء مع موسى تناول عددًا من القضايا ذات الاهتمام المشترك، أهمها السلم والأمن ومكافحة الإرهاب، وإن بلاده ستنفق 140 مليون دولار على مكافحة الإرهاب في القارة.

ومع تزايد المطالب الأفريقية بدور أكبر في حل أزمة ليبيا، اتفقت بتاريخ 17 يناير الماضي مفوضية الاتحاد الأفريقي وبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا على مقاربة منسقة بين المنظمتين من أجل تحقيق سلام دائم في البلاد.

وبناء عليه سيعمل الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة طبقًا للقرارات ذات الصلة الصادرة عن مجلس السلم والأمن الدولي ومجلس السلم والأمن التابع للاتحاد، حول خارطة طريق الاتحاد الأفريقي التي تبنتها لجنة الاتحاد الأفريقي رفيعة المستوى حول ليبيا خلال اجتماعها الرابع المنعقد في العاصمة الكونغولية برازافيل بتاريخ 9 سبتمبر 2017، وخطة عمل الأمم المتحدة التي تبناها الاجتماع رفيع المستوى حول ليبيا الذي دعا إليه الأمين العام الأممي يوم 21 سبتمبر 2017 في نيويورك.

المزيد من بوابة الوسط