جريدة «أفينير»: تحويل الفتى الليبي علاء للعلاج في مستشفى إيطالي

ذكرت جريدة إيطالية أنه تم تحويل الفتى الليبي علاء شعبان حريبي، المريض بالسرطان إلى مستشفى في مقاطعة كاتانيا الإيطالية لتلقي العلاج.

وقالت جريدة «أفينير»، الإثنين، إن «التشخيص الأولي لعلاء، 14 عامًا، أظهر إصابته بمرض سرطان الدم الليمفاوي الحاد، ولهذا تقرر تحويله إلى قسم الأطفال في مستشفى بمدينة إتنا» في مقاطعة كاتانيا شرق جزيرة صقلية.

ولفتت الجريدة إلى أن الفتى علاء وصل إيطاليا على متن قارب للهجرة بصحبة شقيقيه، بعد أن أنقذته مع شقيقيه السبت الماضي سفينة تابعة لمنظمة الإغاثة الإسبانية «أوبن آرمز».

وكتبت منظمة «أوبن آرمز»، السبت الماضي، بعد إنقاذ الأشقاء الثلاثة، قائلة: «ليلة سعيدة في البحر المتوسط. ثلاثة أشقاء مع كثير من الحب، و200 لتر من البنزين، أبحروا في البحر المتوسط لإعطاء الفرصة لأخيهما المريض بمرض اللوكيميا الأمل للوصول إلى مستشفى أوروبي لتلقي العلاج. إنهم أبطال حقيقيون».

وقالت، في تغريدة أخرى: «عملية إنقاذ في مننتصف الليل، لثلاثة شبان، علاء المريض باللوكيميا، وأخواه. كيف يمكن للشخص العيش في ليبيا، إذا كان الأمل الوحيد لطفل مريض هو الهروب عبر البحر؟ والدول الأوروبية تستمر في تغذية هذا الحجيم».

وأثارت واقعة إنقاذ الثلاثة شبان موجة غير مسبوقة من التعاطف في إيطاليا. ونقلت صحف إيطالية عنهم أن الهدف من الرحلة هو الوصول إلى أوروبا وإيطاليا والعثور على مستشفى، حيث يمكنهم علاجه وإنقاذه، وهو لم يتجاوز الـ 14 عامًا. واستخدم الأشقاء الثلاثة زورقًا مطاطيًا متواضعًا، وحملوا معهم مجرد 200 لتر من الوقود.

وكان خفر السواحل الليبي أعلن السبت الماضي إنقاذ 125 مهاجرًا غير شرعي، بينهم 14 سيدة وأربعة أطفال، على متن قارب مطاطي قبالة سواحل مدينة الزاوية. وتمت إعادتهم إلى قاعدة بحرية في العاصمة طرابلس.

المزيد من بوابة الوسط