بالفيديو والصور.. «الأعلى للدولة» يناقش أحداث الجنوب وتطورات الاتفاق السياسي

عقد المجلس الأعلى للدولة جلسته العادية السادسة والعشرين الاثنين في مقره بالعاصمة طرابلس، لبحث «الأحداث الجارية في الجنوب، والتطورات المتعلقة بالاتفاق السياسي وتعديله، ومعايير تولي المناصب السيادية، بالإضافة إلى التدخلات العسكرية الخارجية في الشأن الليبي».

دان المجلس في بيان صدر في أعقاب الاجتماع عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعيى «فيسبوك»، «الاشتباكات الدائرة في الجنوب»، مُطالبًا حكومة الوفاق الوطني بـ«تحمل مسؤولياته وضرورة اتخاذ خطوات عملية لتحقيق الأمن، وفي مقدمتها تعيين آمر للمنطقة العسكرية الجنوبية، وتوفير الخدمات لأهالي الجنوب بشكل عاجل».

كما استعرض الأعلى للدولة «المقترحات الثلاث التي أقرها بشأن تعديل الاتفاق السياسي وأحالها إلى بعثة الأمم المتحدة ومجلس النواب للرد عليها والوصول إلى توافق حولها».

وبحث الاجتماع «مقترحات لجانه الدائمة بشأن معايير تولي المناصب السيادية الواردة في الاتفاق السياسي»، حيث «أقر هذه المعايير، على أن يبدأ المجلس في مناقشة آلية الترشح لشغل هذه المناصب، وفقًا لبنود الاتفاق السياسي».

وأشار البيان  إلى أن «الأعلى للدولة كلف لجنةً من أعضائه لإعداد مُذكرة مُفصلة بشأن التدخلات العسكرية الخارجية في ليبيا، استنادًا إلى تقرير فريق الخبراء التابع لمجلس الأمن، والتواصل مع الجهات الدولية في هذا الشأن».

المزيد من بوابة الوسط