أعيان الفرجان يقترحون تحشيد شيوخ القبائل الليبية للتوسط بين مصراتة وتاورغاء

أجرى وفد من قبيلة الفرجان زيارة اليوم الأحد إلى مخيم قرارة القطف، الذي يضم عددًا كبيرًا من عائلات تاورغاء النازحة، وذلك وفق رئيس لجنة المصالحة في تاورغاء عبد النبي أبو عرابة، الذي أوضح أن وفد الفرجان اقترح تحشيد أعيان وشيوخ جميع القبائل الليبية للوساطة بين مصراتة وتاورغاء، وإيجاد حل للأزمة الراهنة.

وأضاف أبو عرابة، في اتصال هاتفي مع «بوابة الوسط» اليوم الأحد، أن عشرات من عائلات تاورغاء لا تزال عالقة في العراء تعاني ظروفًا مناخية صعبة، موضحًا أن أكثر من 312 عائلة تقيم بمخيم يضم 266 خيمة في منطقة قرارة القطف، منذ بداية فبراير على أمل العودة إلى بلدتهم.

وفيما أكد أبو عرابة الحالة الإنسانية الصعبة التي تعيشها تلك الأسر بسبب سوء الأحوال الجوية في المنطقة، أوضح أن أغلب هذه العائلات رفض العودة إلى المخيمات السابقة، أملاً في التوصل إلى حل للأزمة والعودة إلى منازلهم.

وقال أبو عرابة: «المخيمات لا تعاني نقصًا في الدواء أو الطعام فقط، بل يعاني الأهالي سوء الأحوال الجوية ، خاصة أن المنطقة في حال دخول فصل الصيف ستكون هناك أزمة حقيقية، ولذلك أناشد أهالي مصراتة ومسؤوليها إيجاد حل لهذه العائلات قبل حلول شهر رمضان المبارك».

المزيد من بوابة الوسط