«أو إم في» للنفط: الاستقرار الأمني يشجع على استئناف العمل في ليبيا

أشاد وفد مجموعة «أو إم في» النفطية لمنطقة شمال أفريقيا باستقرار الأوضاع الأمنية، مشيرًا إلى أن هذا الأمر  يشجع الشركات للعودة واستئناف عملها مجدداً، وأعرب عن سعادته بالزيارة التي قام بها لمدينة بنغازي وشركة الخليج العربي للنفط في السابع من شهر مارس الجاري.

جاء ذلك خلال لقاء رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط، المهندس مصطفى صنع الله، الخميس مع ايروين كرول نائب رئيس الشركة، والمدير العام لشركة أو إم في. فرع ليبيا، بيتر سيتينجر، ونائب المدير العام لفرع الشركة بليبيا جمعة شيتة .

وأشار صنع الله إلى ضرورة مساهمة الشركة في برامج التنمية المكانية والبيئة للمناطق حول الحقول النفطية، وفق الموقع الإلكتروني للمؤسسة.

وتطمح «أو إم في» إلى زيادة عملياتها في الشرق الأوسط، لتصبح معادلة لأنشطة روسيا خلال الفترة المقبلة، حسب تصريحات نقلتها وكالة «رويترز» عن الرئيس التنفيذي للمجموعة في الثاني من مارس الجاري.

وتطرق  لقاء صنع الله مع وفد المجموعة إلى برامج الشركة في تأهيل وتطوير الكوادر الليبية بإيفاد عدد من المهندسين للتدريب بالخارج في الفترة القريبة المقبلة.

كما استعرض اللقاء مراحل العمل للمشاريع التي حددتها المؤسسة الوطنية للنفط، وشركة الخليج العربي للنفط ضمن استراتيجيتهما لزيادة الإنتاج والمحافظة على البيئة والتخلص من أي آثار للتلوث.

يشار إلى أن الوفد حضر اجتماع لجنة الملاك لمنطقة التعاقد 91 بمقر شركة الخليج العربي للنفط بمدينة بنغازي يوم الأربعاء الماضي في أول اجتماع من نوعه للجنة منذ العام 2011 يعقد في مدينة بنغازي.

وتسعى الشركة النمساوية إلى تكوين خطوط دفاع لمواجهة استمرار تدني أسعار النفط، من خلال التحول عن المواقع الأوروبية العالية التكلفة مثل بحر الشمال.

 

المزيد من بوابة الوسط