سرت تنفض غبار «داعش» بمشروعات البنية التحتية

سرت تنفض غبار «داعش» بمشروعات البنية التحتية

تمضي جهود إعمار مدينة سرت على قدم وساق، بعد أكثر من عام على تحرير المدينة من قبضة تنظيم داعش، إذ تبحث بلدية سرت سبل إعادة تفعيل عمل مجلس التخطيط بالبلدية، كما تشهد المدينة مشاريع صيانة وإصلاح عدد من المدارس، بإشراف صندوق دعم الاستقرار التابع للأمم المتحدة.

ويواصل الصندوق صيانة ثلاث مؤسسات تتمثل في مدارس ومرفق صحي بسرت. وقال الناطق الرسمي باسم المجلس البلدي بسرت، محمد الأميل، إن صيانة المدارس جاءت بالتنسيق مع البلدية بسبب ما تعرضت له هذه المدارس لأضرار خلال حرب تحرير المدينة، ويستهدف البرنامج صيانة 12 مدرسة.

وأضاف الأميل أن الصيانة الحالية متواصلة وتشمل ثانوية عقبة بن نافع، التي تقوم بصيانتها شركة مادوين للمقاولات، ومدرسة خولة بنت الأزور وتقوم بصيانتها شركة مرآة سرت للمقاولات، وثانوية الاتحاد وتقوم بصيانتها شركة وادي الناهية للمقاولات.

وأشار إلى أن نسبة الإنجاز بهذه المدارس بلغت 80%، ويشرف على الصيانة مكتب مشاريع بلدية سرت، وستبدأ أعمال الصيانة أيضا بموقع مجمع عيادات سرت المركزي اعتبارا من هذا الأسبوع لمدة شهرين، وتشمل صيانة المباني والبنية التحتية والسباكة والكهرباء والنوافذ والأبواب والطلاء وغيرها حسب بنود الاتفاق. كما يستعد البرنامج لصيانة سبع مدارس خلال الشهر المقبل بالتنسيق مع البلدية، وتبلغ تكلفة الصيانة مليوني دولار.

وسيوفر برنامج الأمم المتحدة الإنمائي أيضا محرقة طبية لمستشفى ابن سينا لبلدية سرت خلال الأسبوع الجاري، إضافة إلى عدد من شاحنات نقل القمامة ومضخات مياه كبيرة الحجم، ومئتي صندوق قمامة خلال الفترة المقبلة.

في هذه الأثناء، سلمت بلدية سرت موقع مشروع تركيب الإشارات الضوئية إلى الشركة المنفذة، اليوم الأربعاء، بحضور رئيس وأعضاء مكتب مشاريع البلدية ولجنة الأزمة بشركة الكهرباء بسرت.ويعاني مستشفى ابن سينا التعليمي من توقف قسم الأشعة نظرا لوجود أعطال فنية في الأجهزة.

وقال مدير مكتب المشاريع ببلدية سرت، المهندس إبراهيم هيبلو، إن شركة «البديل الآخر» ستركب 14 إشارة ضوئية بالتقاطعات الرئيسة، مضيفا إن مدة التنفيذ وفقا للعقد ستكون 120 يوما، وسيبدأ التركيب اعتبارا من اليوم الأربعاء.

على الصعيد الصحي، استأنف مجمع عيادات سرت المركزي العمل بقسم الأشعة بالمجمع بعد توقفه منذ أواخر 2015 لأسباب فنية، وأوضح مصدر بأن العمل بالقسم استؤنف بعد إصلاح الأجهزة من قبل فنيي شركة «فيلبس» الأحد.

إلى ذلك، وصلت إلى مدينة سرت أربع شاحنات محملة بأسطوانات غاز الطهي، من المستودع الرئيسي لشركة البريقة للنفط والغاز بمصراتة. وقال مشرف مستودع الغاز بحي الرباط بسرت محمد القذافي، إن ألفي أسطوانة من إسطوانات غاز الطهي وصلت إلى المستودع، مشيرًا إلى أن سعر الأسطوانة يبلغ خمسة دينارات، بينما يباع بالسوق السوداء بين 25 و30 دينار.