مفوضية اللاجئين: سنجلي ما بين 8 إلى 10 آلاف مهاجر من ليبيا هذا العام

قال ممثل المفوضية العليا لشؤون اللاجئين في ليبيا، روبرتو مينيوني، إن بعثة المفوضية في ليبيا ستعمل على إجلاء ما بين 8 إلى 10 آلاف مهاجر خلال العام الجاري.

وأضاف مينيوني، في مقابلة مع قناة «فرانس 24» الفرنسية، أن الوضع في ليبيا معقد للغاية وخطير لكلٍ من اللاجئين والمهاجرين خاصة عندما يقعون في قبضة المهربين حيث يتعرضون للاغتصاب والتعذيب والعمل الجبري، مشيرًا إلى أنه فيما يتعلق بمزاعم فإن المفوضية أعربت للسلطات الليبية عن إدانتها لتلك الوقائع وأنها ستفتح تحقيقًا فيها.

وقال «توصلنا إلى إستنتاج مفاده أن ليبيا هي بلد ليس آمن كليًا بالنسبة للاجئين لذلك قررنا بدء برنامج لإجلاء أكبر عدد من اللاجئين قدر الإمكان إلى بلدان ثالثة آمنة».

وفي سؤال بشأن انخفاض عدد المهاجرين الذين أجلتهم المفوضية إذ أنها أجلت 1300 لاجئ فقط، قال المسؤول الأممي إن المفوضية بدأت عمليات الإجلاء في ديسمبر الماضي، واضطرت إلى تعليقها لمدة أسبوعين في يناير بسبب المعارك في مطار طرابلس بينما كانت المفوضية تحاول إجلاء اللاجئين.

وأشار إلى أن «عدد اللاجئين في ليبيا الذين سجلتهم المفوضية يبلغ 48 ألف مهاجر، 20% منهم أي نحو 10 آلاف و500 مهاجر وصلوا (ليبيا) مؤخرًا بينما كان البقية هناك بالفعل».

وقال: «سنُجلي هذا العام على الأرجح ما بين 8 إلى 10 آلاف لاجئ أي أن هذا القدر سيمثل نحو 80% من عدد المهاجرين الذين وصلوا مؤخرًا». 

وتحدث مينيوني كيف تواجه مفوضية اللاجئين تحديين رئيسيين في ليبيا، فضلًا عن إجلاء آلاف اللاجئين إلى بلدان أخرى.

وأشار مينيوني إلى أن بعثة مفوضية اللاجئين في ليبيا تعمل على تقديم المساعدة إلى آلاف الأشخاص المهجرين داخليًا في ليبيا.

المزيد من بوابة الوسط