الجزائر تدعو الليبيين إلى «نبذ الصراعات» وتغليب المصلحة العليا

دعا الأمين العام لوزارة الشؤون الخارجية الجزائري نور الدين عيادي، الليبيين إلى «اعتماد  لغة الحوار ونبذ الصراعات، وتغليب المصلحة العليا للوطن، في سبيل الحفاظ على استقرار وسيادة ليبيا ووحدتها».

وقال الدبلوماسي الجزائري في كلمة له خلال الدورة الـ149 لمجلس الجامعة العربية على المستوى الوزاري إنه فيما يتعلق بتطورات الوضع في ليبيا فإن «استمرار الوضع الحالي في ليبيا يبقى محل انشغالنا، ويجعلنا نؤكد أهمية العمل بشكل سريع من أجل تعزيز الحل السياسي والسلمي، تحقيقًا للأمن والاستقرار في هذا البلد، بعيدًا عن التدخلات الأجنبية والتي لا تخدم الاستقرار فيه وفي المنطقة».

وجدد دعم الجزائر مسار التسوية الذي ترعاه منظمة الأمم المتحدة، و«حرصها على العمل بشكل دؤوب ومستمر لتقريب وجهات النظر بين الأشقاء الليبيين، وتشجيعهم على الحوار الشامل»، مؤكدًا أهمية العمل بشكل سريع لتعزيز الحل السياسي في ليبيا.


وجاءت كلمة الدبلوماسي الجزائري أمس الأربعاء قبيل عقد لجنة مبادرة السلام العربية اجتماعًا على المستوى الوزاري، لمناقشة مشروع قرار مقدم من دولة فلسطين، يؤيد ويدعم خطة تحقيق السلام التي قدمها الرئيس محمود عباس في الأمم المتحدة يوم 20 فبراير 2018.

وتضم اللجنة الأردن رئيسًا، ومصر وفلسطين وتونس والجزائر والسعودية والكويت والسودان والعراق والبحرين وقطر ولبنان والمغرب واليمن، بالإضافة إلى الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط.