السراج يبحث أزمة سبها والجنوب مع أعيان «الحساونة»

بحث رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج، الأربعاء، الأزمة في مدينة سبها والجنوب مع وفد من قبيلة «الحساونة» يتقدمهم الشيخ محمد العجيلي الحسناوي، بحضور عضو مجلس النواب عن مدينة سبها، النائب إبراهيم مصباح الحسناوي.

وتناول الاجتماع تطورات الوضع في المنطقة الجنوبية، وأكد أعضاء الوفد دعمهم حكومة الوفاق الوطني وتأييدهم ما اتخذه رئيس المجلس من إجراءات لمواجهة الأزمة الراهنة في الجنوب.

ورحب السراج بأعضاء الوفد، مشيدًا بما يبذله أبناء قبيلة «الحساونة» من جهد لتحقيق المصالحة الوطنية وما حققوه من نجاحات في منطقة أوباري، كما استمع السراج لما عرضه أعضاء الوفد من تصورات تناولت مشاكل الجنوب بأبعادها المختلفة.

واستعرض السراج ما اتخذته الحكومة من إجراءات لتحقيق الأمن، مستعينة بأبناء الجنوب أنفسهم، مؤكدًا وقوف حكومة الوفاق على مسافة واحدة من جميع مكونات المجتمع الليبي.


وأشار السراج إلى أن ما يقع في المنطقة الجنوبية قد يكون فرصة لتوحيد المؤسسة العسكرية والعمل صفًّا واحدًا لحماية الجنوب من المقاتلين غير الليبيين وتنظيف البلاد من المرتزقة.


وقال السراج: «إلى جانب الاهتمام بالأمن، تعمل الحكومة في مسار موازٍ لتخفيف المعاناة عن المواطنين وتقديم الخدمات الأساسية لهم، وأن المشاكل الحالية هي نتاج لتراكمات عقود سابقة»، وأعلن عزم الحكومة إنشاء ديوان لرئاسة الوزراء في المنطقة الجنوبية.

المزيد من بوابة الوسط