مصادر عسكرية: مثيرو الشغب أغلقوا بعض طرق بنغازي للمطالبة بالإفراج عن الورفلي

قالت مصادر عسكرية إن «مثيري الشغب قاموا بإغلاق بعض طرق بنغازي للمطالبة بالإفراج عن الضابط محمود الورفلي»، مشيرة إلى  أن الجهات المختصة تتابع عملها في البحث والتحري لاتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة حيالهم.

وقالت المصادر لـ«بوابة الوسط» الثلاثاء «إن الشوارع التي أغلقت تقع بمنطقة بوعطني بالإضافة إلى طريق مصنع الإسمنت وطريق النواقية».

وأشارت المصادر إلى أن القوات الخاصة استنكرت في وقت سابق الأعمال التي قالوا إنها «تخل بالأمن العام وأمن المواطن الليبي».

كما ذكرت المصادر أن هذه ليست المرة الأولى التي تشهد فيها مدينة بنغازي أحداث شغب وإغلاقا لبعض الشوارع والطرق الرئيسية لبعض مداخل ومخارج المدينة للمطالبة بالإفراج على الرائد محمود الورفلي آمر المحاور بالقوات الخاصة.

وفي بيانهم السابق، قال منتسبو القوات الخاصة من ضباط وضباط صف وجنود واحتياط ووحدات مساندة، في بيان اطلعت «بوابة الوسط» على نسخة منه إن «الجميع تحت طائلة القانون، ولسنا مسؤولين عن أي تصرفات فردية قد تصدر من بعض الأفراد غير المنضبطين والمحسوبين على المؤسسة العسكرية، وهذا لا يُمثل القوات الخاصة كوحدة عسكرية من وحدات الجيش الليبي المدافع عن الوطن، التي هي تنطوي تحت القيادة العامة ورئاسة الأركان العامة».

وأشار البيان إلى أنَّ القوات الخاصة قدمت أكثر من 1400 (شهيد للواجب) ونحو 2400 جريح، و«هي أرقامٌ ليست جزافًا، بل هي تمثل أفراد القوات الخاصة، الذين هم أبناء ليبيا وضحوا من أجلها لذلك».

المزيد من بوابة الوسط