ناشطون وأهالي يلتقون الصديق الصور لبحث ملف المختطفين

التقى عدد من «مجموعة دعم الديقراطية وحقوق الإنسان» بصحبة أهالي المخطوفين والمغيبين قسريًا في العاصمة طرابلس اليوم الثلاثاء، رئيس مكتب التحقيقات بمكتب النائب العام الصديق الصور.
وقال عضو المجموعة أحمد الشركسي، إن اللقاء جرى ترتيبه عبر المجلس الرئاسي، بعد اللقاء الذي جمعهم برئيس المجلس فائز السرّاج، مشيرًا إلى أنهم سيلتقون -أيضًا- وزير الداخليّة بحكومة الوفاق، لبحث مصير المخطوفين والمغيبين قسريًا، والمطالبة بإطلاقهم فورًا.

وأضاف الشركس أن أهالي المخطوفين طلبوا من الصديق الصور تحمّل مسؤوليات مكتب النائب العام، وتكليف أحد أعضاء مكتبه بقضية الإخفاء القسري وتوفير المعلومات والكشف عن مصير المغيبين، والسعي لإنهاء هذه الظاهرة.

وتعهد الصور بمتابعة هذا الملف كأحد أولويات عمله، وفتح مكتبه أمام الأهالي لتقديم ما بحوزتهم من معلومات بالخصوص.

ونظم أهالي وأصدقاء المخطوفين والمغيبين قسرًا الأربعاء الماضي، وقفة احتجاجية بميدان الجزائر في العاصمة طرابلس للضغط على المجلس الرئاسي بتشكيل لجنة لجمع المعلومات، ومحاولة تحديد أماكن المخطوفين قسريًا، والتقوا بعدها رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج، حيث سلموه مذكرة تحمل مطالبهم بالكشف عن أولئك المخطوفين والسعي من أجل اطلاقهم وعودتهم إلى أهاليهم.

وتلزم الفقرة الأولى من المادة «26» من الاتفاق السياسي الأطراف الموقِّعة على الاتفاق بجمع معلومات كاملة عن الأشخاص المفقودين والمخطوفين، وتقديمها لحكومة الوفاق الوطني، كما يلزم الاتفاق في الفقرة نفسها حكومة الوفاق الوطني بتشكيل هيئة مستقلة للأشخاص المفقودين، إعمالاً بأحكام القانون رقم 1 لسنة 2014 وذلك خلال 60 يومًا من بدء ممارسة الحكومة لمهامها.

المزيد من بوابة الوسط