«الدولية للهجرة»: أعدنا 15 ألف مهاجر من ليبيا إلى مواطنهم

مهاجرون. (المنظمة الدولية للهجرة)

قال المنظمة الدولية للهجرة إنها ساعدت 15 ألف مهاجر في ليبيا في العودة إلى بلدانهم عن طريق البرنامج الإنساني للعودة الطوعية، بدعم من الاتحاد الأوروبي والتعاون النشط للاتحاد الأفريقي.

وأضافت المنظمة، في بيان على موقعها الاثنين، أن المفوضية العليا السامية لشؤون اللاجئين أجلت 1300 الجئ من ليبيا، قائلة إن ذلك يُلبي الهدف المعلن خلال لقاء الممثلة العليا/نائب الرئيس فيديريكا موغرين ومفوضية الاتحاد الأفريقي أميرة الفاضل، والمدير العام للمنظمة الدولية للهجرة ويليام لاسي سوينغ، ومساعد المفوض السامي لشؤون الحماية في المفوضية فولكر تورك في 14 ديسمبر الماضي.

وأشارت إلى أن العمل المشترك ستواصل على مدى الأسابيع المقبلة، إذ تبنى الاتحاد الأوروبي في 26 فبراير الماضي حزمة مساعدات إضافية بقديمو 115 مليون يورو لدعم ذلك العمل المشترك، الذي ستنفذه المنظمة الدولية للهجرة ومفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

وأوضحت المنظمة الدولية للهجرة أن البرامج الجديدة تهدف إلى توفير الحماية للمهاجرين واللاجئين في ليبيا، فضلًا عن المساعدة في إجلاء 3800 شخص ممن يحتاجون إلى حماية دولية، مشيرة إلى أن الإجراءات الجديدة ستساعد بصورة أكبر في تسجيل المهاجرين في بلدانهم وتحسبن مستوى المساعدة التي يتلقاها المهاجرين في منطقة الساحل وحوض بحيرة تشاد.

وذكرت أن تلك الجهود تتماشى مع الالتزامات التي تعهد بها كل من الاتحاد الأفريقي والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة خلال اجتماعهم في أبيدجان بساحل العاج في نوفمبر الماضي والمتمثلة في إعادة المهاجرين طوعيًا إلى مواطنه، وإعادة توطين اللاجئين من ليبيا، مشيرة إلى أن تلك تنفيذ تلك التعهدات تسارعت وتيرته بصورة كبيرة.

وقالت إن إعلان اليوم يأتي في أعقاب زيارة لبعثة رفيعة المستوى مكونة من ممثلين من الاتحاد الأفريقي والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة لطربلس في 22 فبراير الماضي لتحسبن التعاون المشترك في قضيتي الهجرة والحماية في ليبيا.