«بلومبرغ»: «الشرارة» يرفع أسعار النفط بعد انخفاضها 3.6% الأسبوع الماضي

 

قالت وكالة «بلومبرغ» الأميركية، الإثنين، إن أسعار النفط ارتفعت متأثرة بتعليق الإنتاج في حقل الشرارة أكبر حقل نفطي في ليبيا.
 
وأضافت أن خام برنت ارتفع 0.8% في تعاملات الإثنين بعد انخفاض بلغ 3.6% الأسبوع الماضي، مشيرة إلى أن الإنتاج في حقل الشرارة، وهو الأكبر في شمال أفريقيا، توقف أمس الأحد إثر احتجاجات، تسببت في عرقلة إنتاج النفط في ليبيا.
لكن الشركة أعلنت في وقت لاحق اليوم الإثنين، استئناف الإنتاج في حقل الشرارة، بعد يوم واحد من إغلاق الحقل، حسب مصدر ليبي تحدث إلى وكالة «رويترز».
 
وذكرت «بلومبرغ» أن النفط كان يكافح لاستعادة قفزاته التي وصل إليها في يناير الماضي في ظل التحديدات التي بفرضها الإنتاج الأميركي على جهود منظمة الدول المصدرة النفط «أوبك» وحلفائها لتصريف تخمة في الإمدادات. 
 
وقالت إن «ارتفاع الإنتاج الليبي كان بمثابة إزعاج لسوق النفط، في ظل مخاوف من أن أي زيادة إضافية قد تدفع بالبلد إلى مستوى قد يُختَبر عنده تعهدها لأوبك بالمساعدة في الحد الفائض في الإمداد».
 
وذكر كبير الاقتصاديين في مؤسسة النفط والغاز والمعادن الوطنية اليابانية، تاكايوكي نوجامي: «أسعار النفط تتجاوب مع تقييد الإمداد نتيجة توقف الإنتاج الليبي»، مضيفًا: «المخاطر الجيوسياسية في ليبيا كان يُعتقد أنها تراجعت لكن اتضح أن ذلك (الاعتقاد) خاطئ. حتى وإن عاود حقل الشرارة الإنتاج مرة أخرى، يبقى خطر توقف آخر (في الإنتاج) قائمًا».
 
ارتفاع الأسعار
 
ووفق «بلومبرغ» فقد ارتفعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 50 سنتًا لتبلغ 61.75 دولار للبرميل، بعد انخفاضها 3.6% الأسبوع الماضي. كما ارتفع خام برنت 18 سنتًا في تعاملات الإثنين ليصل إلى 64.55 دولار للبرميل بعد انخفاضه 4.4% الأسبوع الماضي.
 
وقالت الوكالة إن ليبيا كافحت لتعزيز إنتاجها النفطي وسط تباطؤ بفعل تأثير الصراعات الأهلية التي اندلعت في وقت سابق من العقد الجاري، مضيفة أنه رغم ارتفاع الإنتاج فإنه يبقى دون مستوى 1.8 مليون برميل يوميًا الذي بلغته ليبيا قبل 17 فبراير 2011.
 
وقالت شركة «بيكر هيوز» للخدمات النفطية إنه في الوقت الذي يركز فيه المستثمرون على ليبيا، فقد عززت الشركات العاملة في مجال الاستكشاف في الولايات المتحدة الأميركية عدد الحفارات ليرتفع إلى 800 حفار للمرة الأولى منذ ثلاث سنوات.
 
وأضافت أن الحفارات كانت تسارع عمليات الاستكشاف بوتيرة متواصلة منذ مطلع نوفمبر الماضي، دافعة بذلك إنتاج الخام الأميركي ليبلغ مستوى 10 ملايين برميل يوميًا.