الغنوشي: ليبيا جزء من مشاكل تونس الاقتصادية

قال رئيس حركة النهضة التونسية، راشد الغنوشي، إن ليبيا جزء من مشاكل تونس الاقتصادية والأمنية، والتي دفعت البلاد إلى أن تعيش على القروض الدولية.

وتحدث الغنوشي في حوار مع جريدة «لاناسيون» (الأمة) الأرجنتينية، نُشر هذا الأسبوع بخصوص تقييمه الوضع الحالي عن «إحساس بخيبة أمل» لدى التونسيين، قائلاً إن هناك أشياءً كثيرةً في حياة الناس لم تتغير، خصوصًا أنهم اعتقدوا أن قيام الثورة كافٍ لكي يحدث التغيير، وبطبيعة الحال كان للتونسيين تطلعات جد كبيرة، لكن قدراتهم محدودة.

واعتبر زعيم حركة النهضة الإسلامية الوضع الإقليمي، وخاصة في ليبيا، «جزءًا من المشكلة، لأن هذا البلد الجار هو سوق رئيسة للصادرات التونسية. علاوة على ذلك، كان هناك نصف مليون تونسي يعملون في ليبيا، قبل أن يغادروها جميعًا بسبب النزاع الذي تعيشه ليبيا وما زالت»، مما أدى إلى ارتفاع البطالة في تونس.

وتابع: «الإرهاب ضرب صناعتنا السياحية. ومن أجل الاستجابة للمطالب الاجتماعية، أنفقت الدولة الكثير، وبسبب ذلك نحن نعيش على القروض الدولية».

من جانب آخر، استبعد الغنوشي قيام ما وصفها بـ«ثورة داخل الثورة في تونس»، مشيرًا إلى أن «الثورة اندلعت في السابق بسبب وجود أزمتين في الوقت نفسه، وهما اقتصادية سببها الفساد، وسياسية سببها الاستبداد، وهذا غير موجود في الوقت الجاري».

 

المزيد من بوابة الوسط