قراران من «الرئاسي» بشأن المختفين قسرًا

استقبل رئيس المجلس الرئاسي، بمقر المجلس بمدينة طرابلس، عددًا من أهالي المختطفين والمختفين قسراً، فيما كلف مستشاره القانوني بالتواصل مع أهالي ضحايا الاختطاف.

وقالت حكومة الوفاق الوطني، في بيان صادر عبر موقعها الإلكتروني، إن السراج استمع أمس الأحد، إلى ما عرضه الأهالي من تفاصيل لظروف الاختفاء وتوقيته.

وقال السراج، إن الحكومة ملتزمة بتعزيز احترام حقوق الإنسان والحريات الأساسية، مضيفاً أنه يدرك جيداً خطورة الاختفاء القسري.

وأكد ضرورة القيام بكل ما يمكن عمله لإنهاء معاناة ضحايا الاختطاف والاختفاء القسري في كافة انحاء ليبيا.

وكلف السراج مستشاره القانوني بالتواصل مع أهالي ضحايا الاختطاف لتقدم الحكومة كل ما تستطيع تقديمه في الجوانب الإنسانية، كما كلف وزيري العدل والداخلية والنائب العام بالاهتمام المباشر بمتابعة هذا الملف.