شركة مليتة تُعلن أسباب إغلاق حقل الشرارة وحجم الخسائر

أحد أنابيب النفط التابعة لشركة مليتة

أعلنت شركة مليتة للنفط والغاز، اليوم الأحد، عن أسباب إغلاق حقل الشرارة النفطي، الذي كان ينتج 280 ألف برميل يوميًا قبل أن يتأثر بعمليات الإغلاق المتكررة.

وقالت الشركة في منشور لها عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، إن «مواطنًا ليبيًا يدعى حاتم محمد الهادي من منطقة الزنتان قال إنه أغلق الصمام الذي يمر بأرضه احتجاجاً على التلوث الذي يسببه حقل الشرارة لأرضه».

وأشارت إلى أن المواطن نفسه «قفل الصمام العام الماضي وأقنعوه بفتحه وتنظيف الأرض إلا أن أرضه التي تبلغ مساحتها 6 هكتارات لم تُنظف».

وأكدت الشركة أنه جرى «إغلاق حقل الشرارة بسبب ارتفاع الضغط في الخط، وستعطل إمدادات حقل الشرارة من ميناء الزاوية بالإضافة إلى فقدان 380 ألف برميل من إنتاج ليبيا بسبب إغلاق الفيل والشرارة».

وتعرض حقل الشرارة النفطي إلى إغلاقات متكررة خلال الفترة الأخيرة، أسفر في آخر عملية إغلاق عن تراجع إنتاج النفط الليبي لأدنى مستوى منذ 6 أشهر، عندما سجل 750 ألف برميل يوميًّا بعد أن تخطى المليون برميل في أوقات سابقة، فيما قدّرت المؤسسة الوطنية للنفط حجم خسائر فاقد الإنتاج بأكثر من 27 مليون دولار خلال يومي التوقف.

وكان رئيس مؤسسة النفط مصطفى صنع الله وصف المجموعات التي تغلق حقول النفط بـ«الإرهابيين»، ورفض أن يتجه «كل من له مشكلة في رواتب أواعتقال أو مشكلات خطف، إلى غلق الأنابيب وتوقف الإنتاج الذي هو قوت الليبيين». ووصف ما تعرض له حقل الشرارة الاثنين الماضي من إغلاق على يد الكتيبة 30 بأنه «عمل إرهابي استثنائي غير مقبول».