Atwasat

ماذا قال «غوتيريش» عن الفساد والتهريب والتلاعب بسعر الصرف في ليبيا؟




واشنطن - "بوابة الوسط" السبت 03 مارس 2018, 04:41 مساء
alwasat radio

قال الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، إن المشاكل الهيكلية للاقتصاد الليبي لم تعالج حتى الآن، رغم مؤشرات التحسن الكبير بسبب ارتفاع أسعار النفط عالمياً وحدوث زيادة في إنتاج النفط (1.1 مليون برميل يومياً في يناير 2018، مقابل 860 ألف برميل يومياً في أغسطس 2017).

وأعرب غوتيريش عن قلقه من أن الأزمة المالية والنقدية ستزداد سوءاً في الأجل الطويل، إذ كشف في تقريره إلى مجلس الأمن حول البعثة الأممية في ليبيا، «تلقي البعثة تقارير عن تفشي الفساد».

وقال في التقرير الذي يغطي الفترة من  22 أغسطس إلى 12 فبراير: «إن التلاعب بسعر الصرف الرسمي بغرض تحقيق أرباح فورية في السوق السوداء يؤدي إلى رفع الأسعار وإحداث حالات نقص في السلع الأساسية»، مشيراً إلى وجود «تقارير واسعة الانتشار تفيد بدفع رشى لتيسير المعاملات».

غوتيريش: الأزمة المالية في ليبيا ستزداد سوءاً في الأجل الطويل والتلاعب بسعر الصرف وراء رفع الأسعار ونقص السلع الأساسية

وتحدث التقرير عن أن «الحدود التي يسهل اختراقها أتاحت التهريب المنهجي للسلع، بما في ذلك الوقود المدعوم لمنفعة الشعب الليبي، الأمر الذي يسهم في زيادة حجم الاقتصاد غير القانوني».

وقال: «إن الانقسامات السياسية وانعدام الأمن زادت من عدم استقرار الاقتصاد الكلي في البلد، وأدى التصويت المختلف عليه لمجلس النواب فيما يتعلق بتغيير محافظ المصرف المركزي في ١٩ ديسمبر إلى حالة من عدم اليقين بشأن السلطة الشرعية للمصرف».

ورصد التقرير عدم توصل «السلطات الليبية بعد إلى اتفاق بشأن إطار الميزانية للعام ٢٠١٨، وتطلبت الأزمة النقدية المتفاقمة، التي تتبدى في زيادة التضخم وفقدان القوة الشرائية، أن تقوم حكومة الوفاق الوطني بزيادة الإنفاق لتوفير الخدمات العامة».

وأشار إلى أن «انخفاض قيمة العملة سجل رقماً قياسياً في السوق السوداء في أواخر العام ٢٠١٧، حيث بلغ سعر الصرف 8 و 9 دنانير ليبية لكل دولار أميركي، مقارنة بسعر الصرف الرسمي البالغ 1.39 دينار ليبي لكل دولار».

كما أشار إلى ارتفاع قيمة الدينار «بسرعة في السوق غير الرسمية بعد إعلان المصرف المركزي أنه سيقوم بزيادة الإمدادات من العملات الأجنبية المتاحة، وإعلان وزارة الاقتصاد أنها ستقوم بزيادة الواردات من الأصناف غير الغذائية».

الحدود التي يسهل اختراقها أتاحت التهريب المنهجي للسلع، مما أسهم في زيادة حجم الاقتصاد غير القانوني

وأشار تقرير الأمين العام للأمم المتحدة إلى توصل مؤسسة النفط الليبية إلى اتفاق مع منظمة «أوبك»، يمنح ليبيا إعفاء مستمراً من التدابير الرامية إلى خفض الإنتاج العالمي من النف.

وفي نوفمبر الماضي، حذر رئيس البعثة الأممية في ليبيا، د. غسان سلامة، من إفلاس مالي في أقل من 18 شهراً، حال استمرار سيطرة ما أسماه «حزب الوضع القائم المؤلف من مجموع السياسيين والمجموعات المسلحة ومتعاطي التجارة غير الشرعية وأفراد العصابات».

ووفق سلامة، في حوار نشرته مجلة «ليدرز» التونسية، قامت منظومة اقتصادية بالكامل بعد سقوط نظام القذافي تعتمد على الاستيلاء على مقدرات الدولة ونهب مواردها المالية، مما أدى إلى بروز طبقة سياسية تدعم هذا النهب، وليس لها مصلحة في أن يتغير هذا الوضع.

وأشار سلامة، إلى أن الإسراع في عملية إفقار الطبقة المتوسطة يجعل ليبيا في حاجة إلى مساعدات، ولذلك أسست البعثة صندوقاً للاستقرار، موضحاً أن عائدات النفط تكفي فقط لدفع مرتبات موظفي الدولة الليبية، ولا تتضمن الميزانية أي شيء للاستثمارات أو صيانة المستشفيات والمدارس.

عناوين ذات صلة
تسليم وثائق سفر موقتة لمهاجرين صوماليين تمهيدا لعودتهم الطوعية إلى بلادهم
تسليم وثائق سفر موقتة لمهاجرين صوماليين تمهيدا لعودتهم الطوعية ...
توزيع سلال غذائية متنوعة على الأسر المسجلة لدى صندوق الزكاة ببني وليد
توزيع سلال غذائية متنوعة على الأسر المسجلة لدى صندوق الزكاة ببني ...
سلاح الجو الليبي يقصف مواقع تابعة لـ«مجاهدي درنة» جنوب غرب المدينة
سلاح الجو الليبي يقصف مواقع تابعة لـ«مجاهدي درنة» جنوب غرب ...
تشكيل غرفة أمنية في كاباو وإنشاء نقاط تفتيش لتأمين مداخل البلدية
تشكيل غرفة أمنية في كاباو وإنشاء نقاط تفتيش لتأمين مداخل البلدية
هدوء حذر بمحاور القتال في درنة .. والطيران الحربي يقصف مواقع لـ«شورى المجاهدين»
هدوء حذر بمحاور القتال في درنة .. والطيران الحربي يقصف مواقع ...
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم