رئيس التجمع التباوي: الأزمة في سبها معقدة ونحن وأولاد سليمان ضحايا

قال رئيس التجمع التباوي آدم إرمي التباوي، إن الأزمة الراهنة التي تعيشها مدينة سبها «ليست جديدة»، و«معقدة» و«لها أبعاد قديمة تفاقمت هذه الأيام»، مؤكدًا أنها «قضية وطن وليست مشكلة قبلية وهي امتداد للصراع في ليبيا ولايمكن عزلها عن ذلك».

وأضاف التباوي في اتصال هاتفي أجرته «بوابة الوسط» مساء اليوم الخميس، «إن قبيلتي أولاد سليمان والتبو ضحيتان للعبة الأطراف السياسية المتصارعة في البلاد» لافتًا إلى أنه «رغم معاداة هذه الأطراف الليبية الأخرى لبعضها البعض شرقًا وغربًا إلا أنها تتوافق وتتحد عندما يتعلق الأمر بقبائل التبو».

وردًا على ما أثير حول وجود مجموعات تشادية في سبها قال التباوي «إن مسالة المرتزقة في ليبيا ليست بجديدة» مشيرًا إلى أن «التراب الليبي بعد 2011 لم يخلُ من المرتزقة وأصبح سمة ظاهرة وأصبحت ليبيا مرتعًا للمرتزقة من كل حدب وصوب من عرب وأفارقة وآسيويين وحتى من أمريكا الجنوبية».

وأكد رئيس التجمع التباوي آدم إرمي التباوي في ختام تصريحه لـ«بوابة الوسط» أن «أفراد قبيلة التبو وطنيون أصليون يتطلعون إلى قيام دولة ديمقراطية قوامها المواطنة المتساوية» وفق قوله.