قيادي من التبو يدين موقف المجلس الرئاسي من أحداث سبها ويطالب بتدخل دولي

دان قيادي من قبائل التبو، موقف المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني من أحداث التوتر الأمني الذي تشهدها سبها منذ مطلع الأسبوع الجاري، مطالبًا بتدخل دولي عاجل لوقف أعمال القصف واستهداف الأحياء السكنية في المدينة.

واعتبر البيان الصادر باسم «سلطان التبو» أحمد الأول، أحد قيادات التبو في بلدية مرزق جنوب البلاد، ما جاء في بيان المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني بشأن الأحداث الأمنية في مدينة سبها، شرعنة لـ«المليشيات الإجرامية التابعة لأولاد سليمان».

وأكد «سلطان التبو» في بيان اطلعت عليه «بوابة الوسط» اليوم الخميس أن ما جاء في بيان المجلس الرئاسي بالخصوص «منافٍ للحقيقة جملة وتفصيلا»، لافتًا إلى أن البيان جاء في وقت تبذل فيه «المجهودات المضنية عبر مسارات متعددة لحلحلة المشكلة القبلية بين التبو وأولاد سليمان وآخرها وصول وفد اجتماعي يضم شيوخ وأعيان برقة إلى مدينة سبها قبل عدة أيام لحل المشاكل عبر الحوار والصلح بين الطرفين».

وطالب «سلطان التبو» الأمم المتحدة ومجلس الأمن «وبشكل عاجل التدخل ووقف عمليات القتل والقصف العشوائي للأحياء المدنية وترويع الأبرياء من الأطفال والنساء والشيوخ»، مؤكدًا في ختام بيانه دعمه «الكامل واللامحدود للمواطنين في حقهم المشروع في الدفاع عن أنفسهم وممتلكاتهم».