رئيس البرلمان الجزائري: من الأهمية تجاوب البرلمان العربي مع قضية ليبيا

دعا رئيس مجلس النواب الجزائري، السعيد بوحجة، إلى أهمية تجاوب البرلمان العربي مع قضايا الأمة، خاصة في ليبيا التي شدد على ضرورة دعم مسار المصالحة بها.

وشدد مجلس النواب الجزائري في بيان له، اليوم الخميس، عقب مشاورات بوحجة ورئيس البرلمان العربي مشعل بن فهم السلمي الذي شرع في زيارة رسمية إلى الجزائر، على «أهمية تجاوب البرلمان العربي مع واقع الأمة، ولا سيما في هذه الظروف الراهنة»، مبديًا «استعداد الجزائر الدائم للعمل على تحقيق هذا الهدف».

وأبرز بوحجة أهمية دفع مسار المصالحة في ليبيا باعتبار أن «استقرارها هو استقرار للمنطقة العربية، وفرصة مواتية لنهضتها التنموية»، داعيًا إلى ضرورة احترام سيادة الدول وعدم التدخل في شؤونها الداخلية، و«انتهاج الطرق السلمية والحوار لحل الخلافات، حفاظًا على ما يجمع الأمة العربية».

وأكد السلمي من جانبه أن «التركيز منصب حاليًا على الارتقاء بعمل البرلمان العربي إلى ما فوق مستوى الاستشارة»، مضيفًا أن الهيئة التي يرأسها «بإمكانها تعزيز الوحدة العربية، ولاسيما أن الوضع في المنطقة بات يتسم بالدقة والخطورة».

وأضاف أن الظروف الراهنة استوجبت من البرلمان العربي الاستلهام من تجربة المصالحة الوطنية الجزائرية، للاستفادة منها في تقليل وقع الاختلافات العربية.  

واختتم رئيس البرلمان العربي حديثه بالإشارة إلى خطط مراحل العمل المقبلة بضبط آليات مخطط محاربة التطرف، بالإضافة إلى دفع العمل الدبلوماسي مع الهيئات البرلمانية الوطنية والإقليمية والعالمية، بما يخدم المصالح والقضايا العربية.

ووصل بن فهم السلمي على رأس وفد من البرلمان العربي إلى الجزائر أمس الأربعاء، تلبيةً لدعوة من السعيد بوحجة للتشاور والتعاون وتعزيز العلاقات بين البرلمان العربي والبرلمان الجزائري، وتنسيق المواقف تجاه القضايا العربية الكبرى على رأسها الملفان الليبي والسوري.

 

المزيد من بوابة الوسط