«برلمانيات من أجل ليبيا» يبحث في إندونيسيا التعاون في مجال الديمقراطية والتشريعات الإنسانية.

بحثت رئيسة كتلة «برلمانيات من أجل ليبيا» حليمة الصادق العائب، والوفد المرافق لها، مع رئيس منظمة الاتحاد البرلماني الدولي لتعزيز القانون الدولي الإنساني، ورئيسة لجنة التعاون بين البرلمانيين، نورحياتي السقاف، تبادل الخبرات في مجال الديمقراطية والتشريعات الإنسانية.

وقالت رئيسة منظمة الاتحاد البرلماني الدولي لتعزيز القانون الدولي الإنساني نورحياتي السقاف، على هامش الاجتماع الذي عقد أمس في العاصمة الإندونيسية جاكرتا، إنَّ المنظمة تدعو الوفد الليبي للانضمام إليها، كما تدعوهم لإنشاء فريق صداقة برلمانية بين البرلمانين الليبي والإندونيسي لتبادل الخبرات في مجال الديمقراطية والتشريعات الإنسانية.

وأبدت رئيسة لجنة التعاون بين البرلمانيين سعادتها بأن «سيدات ليبيا يسعين حثيثا من أجل الديمقراطية والسلام»، مؤكدة أنها «مهتمة بفتح باب الشراكة والتعاون مع مجلس النواب الليبي».

من جانبها، قالت حليمة العائب رئيسة الوفد الليبي إن هذه الزيارة الرسمية تأتي في إطار فتح باب الشراكة والتعاون ومد جسور التواصل وتمكين المرأة الليبية، وزيادة وتفعيل حضورها في الساحة الدولية للديمقراطية وتمكين القانون الإنساني في مجلس النواب، والاطلاع عن قرب على آلية عمل المنظمة وتكوين لجان صداقة بين مجلسي النواب الليبي والإندونيسي، لتفعيل التعاون بكفاءة في مجالات آلية تمكين المرأة ومحاولة الاستفادة من الدول ذات السبق في هذه التجارب.

وأكدت ضرورة تفعيل التعاون بين «كتلة برلمانيات من أجل ليبيا» و«المنظمة العالمية لاتحاد البرلمانيين لتفعيل القانون الدولي الإنساني»، بالإضافة إلى تجمع المرأة في مجلس النواب الإندونيسي، وخلق علاقة مشتركة للتجمع النسائي في البرلمانين.

كما تمَّ بحث الخطط التدريبية لتدريب القيادات النسوية الليبية والدفع بهن وتنمية قدراتهن من خلال ورش العمل والدورات التدريبية، وتمكينهن من التمثيل على الساحة الدولية.

ويأتي هذا الاجتماع ضمن سلسلة من اجتماعات رسمية للوفد الليبي في إندونسييا، التي تتناول عدة قضايا مهمة، من شأنها توطيد العلاقات الثنائية بين البلدين كتبادل الخبرات، وفتح باب الشراكة في المجالات الصحية والتعليمية وسبل تمكين المرأة من التمثيلين التشريعي والتنفيذي.

المزيد من بوابة الوسط