سفيرة فرنسا لدى ليبيا تعلن دعم بنغازي في نزع الألغام ومخلفات الحرب

قال مسؤول مكتب الإعلام ببلدية بنغازي، نضال الكاديكي، إن السفيرة الفرنسية لدى ليبيا برجيبت كرومي، اطلعت خلال زيارتها بنغازي على الأوضاع في المدينة وبحث عديد الملفات، أبرزها الوضع السياسي الراهن ودور فرنسا.

وقال الكاديكي في تصريحات إلى «بوابة الوسط»، الخميس، إنَّ سفيرة الجمهورية الفرنسية أكدت أنَّ دعم مدينة بنغازي في نزع الألغام ومخلفات الحرب التي تركتها الجماعات «الإرهابية»، ومساعدة النازحين والمساهمة في إعادة إعمار بنغازي، التي تعد من اهتمامات فرنسا.

وأشار مسؤول مكتب الإعلام إلى أن سبب زيارة السفيرة الفرنسية لدى ليبيا، البلدية، هو الاستماع إلى أهلها عن طريق مشايخ وأعيان القبائل ومناقشة الوضع السياسي والاقتصادي والاجتماعي.

وأعلنت زيارة قريبة ومرتقبة لمدينة بنغازي من قِبل رجال وسيدات أعمال فرنسا، مؤكدة أنَّ هناك تعاونًا وتنسيقًا مع بلدية بنغازي في المجالين الصحي والإنساني بشكل كبير.

وتابعت أن فرنسا موقفها واضح، وهو أنَّ الحل في ليبيا يجب أن يكون سياسيًّا، مشيرة إلى أنَّ بلادها تدعم حرب القوات المسلحة العربية الليبية على الإرهاب، وأنَّها ستشارك في مؤتمر إعادة إعمار بنغازي الذي سيقام في 5 مايو المقبل.

وأشار الكاديكي إلى أنَّ عميد بلدية بنغازي المستشار عبدالرحمن العبار أكد خلال لقائه سفيرة الجمهورية الفرنسية لدى ليبيا برجيت كرومي، «عمق العلاقات مع فرنسا واحترام وتقدير الشعب الفرنسي الصديق»، مضيفًا: «إن الشعب الليبي بعد ثورة فبراير كان يتوقع الأفضل لكن قفزة التيارات الإسلامية كالإخوان المسلمين والمقاتلة وما يعرف بجبهة الإنقاذ على المشهد السياسي عن طريق المؤتمر الوطني العام جعلهم يسيِّرون البلاد وفق توجهاتهم ومصالحهم وعقائدهم، واتخذوا عدة قرارات من المؤتمر الوطني ألحقت الضرر بالبلاد والعباد».

وأوضحت السفيرة الفرنسية أن المجلس الرئاسي لم ينجح حتى الآن، وأنه يجب إيجاد أرضية صلبة بين الليبيين من أجل «المصالحة الوطنية» قبل البدء في الانتخابات القادمة، معلنة تأييدها ما صدر من توصيات في اجتماع عمداء بلديات ليبيا في مدينة شحات، التي تعد «خطوة ممتازة وفي الاتجاه الصحيح».


وأضاف الكاديكي، أنَّ العبار أكد ضرورة قيام السفيرة الفرنسية بزيارة مركز بنغازي الطبي واستئناف الاتفاقات السابقة بين مركز بنغازي الطبي وفرنسا بشأن تشغيل وتطوير وتدريب الكوادر البشرية من العناصر الطبية والطبية المساعدة، حيث وافقت السفيرة على القيام بهذه الزيارة للمركز والالتقاء مع إدارته ودراسة إمكانية استئناف الاتفاقات السابقة.

واختتمت السفيرة الفرنسية لدى ليبيا زيارتها باجتماع مع أعيان وحكماء ومشايخ مدينة بنغازي، لمناقشة بعض الأمور، أهمها الوضع السياسي الراهن ودور فرنسا في المساهمة والدعم في نزع الألغام وعلاج الجرحى والمصابين وتوفير الأطراف الصناعية نتيجة الحرب على الإرهاب والعمل على عودة أهالى تاورغاء إلى مدينتهم.

وأكدت أن بلادها أصدرت بيانًا دانت فيه منع أهالي تاورغاء من العودة إلى مدينتهم وأن َّهناك مساعي لعودتهم خلال الـ10 أيام المقبلة.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط