صنع الله يبحث مع وزيري العمل والحكم المحلي الإغلاق المتكرر لحق الفيل

أعلن رئيس المؤسسة الوطنية للنفط، المهندس مصطفى صنع الله، أن المؤسسة تتواصل مع الجهات السيادية كافة والقيادات الاجتماعية لوضع حلول جذرية تضمن استقرار الوضع بحقل الفيل، التابع لشركة مليتة للنفط والغاز وعودة العاملين له.

وبحث صنع الله خلال اجتماع الثلاثاء مع وزير العمل المفوض الدكتور المهدي الأمين، ووزير الحكم المحلي بداد قنصو مسعود، التعاون المشترك للوقوف على الإشكاليات والعراقيل التي تواجه قطاع النفط والغاز بشكل عام، ومناقشة الإقفالات المتكررة بحقل الفيل النفطي نتيجة تردي الأوضاع الأمنية.
 
وقال صنع الله: إن من أولويات المؤسسة الوطنية للنفط ضمان أمن وسلامة العاملين في الحقول النفطية كافة، مشيرًا إلى أن الحرص على حياة العاملين في القطاع يعُد أهم من إنتاج النفط.
 
وأثنى صنع الله على مساعي الوزيرين وتعاونهما المستمر مع المؤسسة ودعمهما لمواجهة التحديات، وحرصهما على تغليب مصلحة الوطن فوق كل شيء، مؤكدًا في الوقت نفسه على تواصل المؤسسة مع الجهات السيادية كافة وجميع القيادات الاجتماعية، من أجل وضع حلول جذرية لضمان استقرار الوضع بحقل الفيل، التابع لشركة مليتة للنفط والغاز وعودة العاملين له .

وأشاد الوزيران بجهود رئيس وأعضاء المؤسسة الوطنية للنفط في الحفاظ على الإنتاج وزيادته، على الرغم من تردي الأوضاع في ظل الأزمة الاقتصادية التي تمر بها البلاد.

 وأشارا إلى السعي للتواصل مع الأطراف كافة لتحقيق نتائج مرضية، والتأكيد على أهمية استقرار قطاع النفط والغاز من أجل الحفاظ على مقدرات الشعب الليبي.


وثمن صنع الله عاليًا تعاون الوزارات المعنية وجهودها المبذولة من أجل حلحلة المشاكل التي تواجه قطاع النفط، كعمليات الإغلاق المتكررة في بعض الحقول النفطية.

وأكد التزام المؤسسة بالعمل على تنفيذ الخطة المتعلقة ببرامج التنمية المكانية والمشاريع التنموية، وبرامج المسؤولية الاجتماعية وفق جدول زمني بالتنسيق مع إدارة التنمية المستدامة بالمؤسسة، والعمل على تحسين الأوضاع المعيشية في أغلب المناطق المجاورة للحقول النفطية في الجنوب.