«بوابة الوسط» ترصد أسعار السيارات المستعملة داخل ميناء البريقة البحري

رصدت عدسة «بوابة الوسط» أسعار السيارات المستعملة التي تم تفريغها من على متن الباخرة «غراند بينيلوكس» بميناء البريقة البحري (80 كلم غرب مدينة أجدابيا) وعملية البيع والشراء، ومدى إقبال المواطنين على الشراء داخل الحظيرة الجمركية بالميناء، خاصة بعد ارتفاع سعر صرف الدولار مقابل الدينار الليبي.

وقال سالم محمد أحد تجار السيارات إنه يعرض ماركة الكوري والياباني والألماني هذا الأسبوع التي تبدأ أسعارها من 8 آلاف إلى 20 ألف دينار ليبي، مشيرًا إلى أن سعر السوق في الفترة الأخيرة يشهد اختلافًا عن السنوات السابقة نظرًا لما يعانيه من الركود.

وأوضح إبراهيم حسن تاجر سيارات أن «المرسيدس موديل 98 وصل سعرها إلى 20 ألف دينار ليبي، بينما وصل سعر أوبل إسترا إلى 10 و15 ألف دينار حسب جودة السيارة»، لافتًا إلى أن «أكثر الأنواع طلباً في السوق هي السيارات اليابانية والألمانية، بسبب توافر قطع الغيار».

وأشار إلى أن تذبذب ارتفاع سعر صرف الدولار زاد من ارتفاع أسعار السيارات، مما أدى إلى ركود حركة البيع والشراء، سواء بالميناء أو في أسواق السيارات.

وقال عمر الفاخري الذي التقته «الوسط» داخل الحظيرة الجمركية بميناء البريقة البحري إن الأسعار في زيادة، غير أن سوق السيارات في أجدابيا وبنغازي أصبحت مليئة بالبائعين لسيارتهم، مشيرًا إلى أن هناك سيارات منذ 5 أشهر لا أحد يقترب منها.

وأشار إلى أن نقص السيولة النقدية وعدم الحصول عليها من قبل المواطنين كان حاجزًا آخر لمنع كثير منهم من شراء سيارات خاصة بهم.

من جانبه، قال يوسف محمود إنه جاء إلى سوق السيارات في مدينة أجدابيا خلال الفترة الماضية لبيع سيارته ماركة مرسيدس موديل 2002، التي يبلغ سعرها 35 ألف دينار ليبي، لكن حركة البيع والشراء ضعيفة بسبب تخوف كثير من المواطنين من انخفاض مفاجئ في سعر للدولار.

 

المزيد من بوابة الوسط