«الدولية للهجرة»: المساعدات الإنسانية وحدها لن تعالج تحديات الهجرة في ليبيا

وافقت المنظمة الدولية للهجرة على دعم وزارة الخارجية بحكومة الوفاق الوطني في إنشاء مكتب دعم لفريق العمل، ما يسهل التعاون بشأن الهجرة.

وقال رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة في ليبيا عثمان بلبيسي، إن المساعدات الإنسانية وحدها لن تعالج تحديات الهجرة في ليبيا - ولهذا السبب فإننا نتشارك مع الوزارة من خلال مجموعة عمل الهجرة للنظر في استراتيجيات طويلة الأجل، مفيدة لليبيين والمهاجرين على السواء».

جاء ذلك خلال اجتماع عقد في طرابلس أمس الاثنين، لمجموعة عمل الهجرة، بين وزارة خارجية الوفاق والمنظمة الدولية للهجرة ومنظمة الأمم المتحدة للهجرة بليبيا، بحسب بيان صادر عن بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا.

وقال رئيس الاجتماع لؤي الترجمان مدير الشؤون الأوروبية بوزارة الخارجية، إنه «بعد إنشاء فريق عمل الهجرة في العام الماضي، يعتبر الاجتماع الثاني خطوة حاسمة في تعزيز الطريق إلى الأمام  بوضع الصيغة النهائية للعضوية والاختصاصات»، مؤكدًا أنه «من خلال هذه الشراكة المعززة مع المنظمة الدولية للهجرة، نأمل تطوير سياسات إدارة الهجرة التي تضمن إجراء مخطط له يتلاءم مع السياق على أرض الواقع، ويعالج احتياجات أولئك الضعفاء، ونرى أن مجموعة عمل الهجرة هي الهيئة الرئيسية للتنسيق مع الشركاء بشأن الهجرة».

وفريق العمل المعني بالهجرة، الذي انطلق في نوفمبر الماضي واحد من ستة فرق عمل، أنشئت بموجب إطار التنسيق و التعاون التقني الدولي مع دولة ليبيا، ويهدف إلى تنسيق المساعدة التقنية وإسداء المشورة في مجال السياسات بشأن المنهجية المتعلقة بالهجرة، كمنصة للحوار البناء.

ويقوم فريق العمل بتطوير ووضع أدوات  فعالة وحلول عملية لمساعدة إدارة الهجرة الفعالة لضمان احترام حقوق الإنسان، مع الحد من آثار الهجرة غير النظامية.