«الوطنية للنفط»: إغلاق حقل الفيل وإخلاء العاملين منه بسبب «حرس المنشآت»

أعلنت المؤسسة الوطنية للنفط، اليوم السبت، حالة القوة القاهرة على حقل الفيل الذي تشغله شركة مليتة للنفط والغاز اعتبارًا من أمس الجمعة، وإخلائه من العاملين بعد تفاقم الوضع الأمني.

وأرجعت المؤسسة الوطنية للنفط، في بيان صادر عنها، أسباب قرارها إلى «قيام حرس المنشآت النفطية فرع فزان بتهديد العاملين ودخول المكاتب الإدارية بالحقل والعبث بالأوراق الرسمية لإدارة الحقل وإطلاق الرصاص في الهواء»، بحسب البيان.

من جانبه، قال رئيس المؤسسة الوطنية للنفط المهندس مصطفى صنع الله، إن سلامة وأمن العاملين تمثل الأولوية بالنسبة للمؤسسة وتعد أكثر أهمية من إنتاج النفط، مضيفًا أن جهاز حرس المنشآت يتبع وزارة الدفاع حتى الآن وهي الجهة المختصة بتلبية مطالبهم وليس للمؤسسة الوطنية للنفط علاقة بذلك.

وتابع أن «المؤسسة الوطنية للنفط تقوم تزويد أفراد الحرس المتواجدين بالحقل بالتموين والوقود، لكنها لا تستطيع أن تقوم بتزويد المئات ممن يدعون أنهم حرس في مناطق بعيدة خارج نطاق عمليات قطاع النفط وليس لقطاع النفط علاقة بهم خصوصًا وأن أعدادهم في تزايد مستمر».

وطالب مصطفى صنع الله «الجهات التي تشرف على جهاز حرس المنشآت النفطية أن تجد حلًا سريعًا لتصرفات بعض الأفراد، وضرورة إعادة تنظيم الجهاز ليكون فاعلًا في حماية المنشآت النفطية».

وأضاف أن المؤسسة الوطنية للنفط ستلاحق بكل الطرق القانونية المتاحة كل من تسبب في إفزاع العاملين وإرهابهم، مؤكدًا أن المؤسسة الوطنية على تواصل مع كل القيادات الاجتماعية لقبيلة التبو لإيجاد حل لعودة الهدوء للحقل واستئناف العمليات في أقرب وقت ممكن.

المزيد من بوابة الوسط