«الإنتربول» يضع الرائد محمود الورفلي على القائمة الحمراء

وضعت الشرطة الدولية «الإنتربول»، مساء الجمعة، الضابط بالقوات الخاصة الرائد محمود الورفلي في القائمة الحمراء وعلى لائحة المطلوبين لديها.

ونشر الموقع الرسمي للشرطة الدولية «الإنتربول» ليل الجمعة «اسم الرائد محمود الورفلي في القائمة الحمراء وعلى لائحة المطلوبين لديها».

وأشار الموقع الرسمي للشرطة الدولية «الإنتربول» إلى أن أمر التوقيف الصادر بحقه بناءً على طلب محكمة الجنايات الدولية للاشتباه فى إرتكابه جرائم حرب مطلوب في 7 قضايا منها تتعلق بالقتل».

يذكر أن الضابط بالقوات الخاصة الرائد محمود الورفلي أعلن في 7 فبراير الجاري أنه سوف يسلم نفسه «امتثالاً للأوامر واستكمالاً للتحقيقات»، بخصوص التهم الموجهة له من قبل محكمة الجنايات الدولية.

وأحرقوا، محتجين في 8 فبراير الجاري إطارات سيارات وأغلقوا عددًا من الشوارع الرئيسية بمدينة بنغازي «احتجاجًا على استدعاء القيادة العامة للجيش الضابط محمود الورفلي لاستكمال تحقيق محكمة الجنايات الدولية».

وظهر الرائد محمود الورفلي في شريط فيديو ليل الثلاثاء قائلاً: «بعد صدورالتعليمات من القيادة العامة سيدي القائد العام بخصوص إيقافي أنا الرائد محمود مصطفى بوسيف الورفلي على الفور تلقيت تعليمات كي أقوم بتسليم نفسي إلى الشرطة العسكرية بمدينة المرج، وذلك لاستكمال التحقيقات فيما يخص محكمة الجنايات الدولية».

وأظهر مقطع فيديو في 24 يناير الماضي الضابط محمود الورفلي وهو يقوم بتصفية مجموعة من الأشخاص مقيدي الأيدي ومعصوبي العينين يرتدون ملابس زرقاء اللون دون كشف هوياتهم والأسباب التي دعت إلى تصفيتهم، كما سبق له الظهور في مقاطع فيديو أكثر من مرة وهو يقوم بتصفية عشرات الأشخاص.

يذكر أن القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية أكدت في شهر أغسطس الماضي متابعتها بـ«اهتمام بالغ» ما صدر عن المحكمة الجنائية الدولية بشأن «اتهام الرائد محمود الورفلي بارتكاب جرائم حرب»، مشيرة إلى «أن الرائد محمود الورفلي جرى توقيفه عن العمل وإيداعه بالتوقيف على ذمة القضية».