إغلاق حقل الفيل النفطي

حقل الفيل النفطي (أرشيفية- الإنترنت)

نقلت وكالة «رويترز» عن مصادر محلية تفيد بإغلاق حقل الفيل النفطي، الجمعة، بعدما انسحبت عناصر حرس المنشآت النفطية من الحقل الذي يقع في منطقة تتواجد بها مجموعات مسلحة.

وكان الحقل الذي يتولى إدارته مشروع مشترك بين المؤسسة الوطنية للنفط وشركة إيني الإيطالية، ينتج 70 ألف برميل يوميًا قبل الإغلاق.

وأجريت أمس الخميس مفاوضات لإنهاء احتجاج بعض عناصر حرس المنشآت في الحقل؛ بشأن الأجور ومطالب أخرى، والذي أدى لإجلاء الموظفين غير الأساسيين، وفق ما نقلت الوكالة.

وقال حسن بدي أبو بكر عرّفته «رويترز» بأنه يشارك حاليًا في الوساطة بين ممثلين محليين ومؤسسة النفط، إن الحراس انسحبوا بالكامل بعد أن رفضوا طلبًا من مؤسسة النفط بالبقاء في الوقت الذي تستمر فيه المحادثات.

وأشار أبو بكر إلى أنّ «جميع حرس المنشآت النفطية بحقل الفيل انسحبوا الليلة الماضية، وجرى إجلاء جميع موظفي الحقل أيضًا، وغادرت المجموعة الأخيرة اليوم الجمعة، كما أغلق الحقل وتوقفت عملية ضخ النفط».

وأضاف مصدران محليان آخران، طلبا عدم نشر اسميهما، أن الحقل مغلق على الرغم من أن هناك تقارير أيضًا تقول إن الحراس عادوا إلى الحقل بعد الإغلاق.

وقال أحد المصادر إن المؤسسة الوطنية للنفط اجتمعت اليوم لتقييم الموقف، ولكي ترى ما إذا كانت بحاجة لإعلان حالة القوة القاهرة في التحميلات، فيما كانت المؤسسة تخطط لإجراء أعمال صيانة للحقل في مارس لمدة أسبوع تقريبًا.

وكلما حاولت مؤسسة النفط استعادة إنتاجها القياسي تتكرر عمليات إغلاق للمنشآت والموانئ، تؤدي إلى تناقص عمليات الإنتاج، رغم أن إنتاج العام الماضي وصل إلى أكثر من مليون برميل يوميًا للمرة الأولى منذ 2013.