ليبيا تكسب منازعتي تحكيم تطلبان تعويضات بقيمة 129 مليون دينار

غرفة التجارة الدولية بباريس

أعلن ديوان المحاسبة أن السلطات الليبية ربحت قضيتي تحكيم دوليتين، برفض دعويين مرفوعتين أمام غرفة التجارة الدولية بباريس من قبل الشركة الليبية البرازيلية وشركة أودربريتشت البرازيلية يطالبان بتعويضات بقيمة 96 مليون دولار؛ نتيجة توقف مشروعاتهما في ليبيا.

وأشار الديوان في بيان نشره عبر صفحته الرسمية على «فيسبوك» إلى أن إدارة قضايا الدولة بالتنسيق مع ديوان المحاسبة نجحتا في كسب منازعتي التحكيم الدولي اللتين رفعتهما الشركتان البرازيليتان أمام غرفة التجارة الدولية بباريس، معتبرة أن هذه الخطوة تشير إلى أن «الدولة تمتلك الكوادر والكفاءات التي ستمكنها بالعزيمة والإصرار من تجاوز كل العقبات والنهوض من جديد».

وثمّن الديوان جهود إدارة قضايا الدولة ولجنة المتابعة داعيًا إلى الاستمرار في التنسيق المتبادل بين مؤسسات الدولة المختلفة «القضائية والرقابية والتنفيذية» في احتواء الأزمة و«قطع الطريق على كل من تسول له نفسه محاولة استغلال الظروف التي تمر بها الدولة الليبية للاستيلاء على أموالها ومقدراتها».

وكانت الشركتان البرازيليتان تقومان بتنفيذ عدد من مشاريع البنية التحتية في ليبيا، كالطرق والجسور وبعض المطارات، لكن أعمالهما توقفت منذ عام 2011 بسبب تدهور الأوضاع الأمنية.

وبعدما غادرت الشركات الأجنبية ليبيا بسبب الأوضاع الأمنية المتدهورة، رفعت العديد منها دعاوى قضائية لطلب تعويضات بسبب خسائرها نتيجة توقف تنفيذ مشروعاتها.

وكان ديوان المحاسبة في ليبيا أوقف إجراءات صرف التعويضات للشركتين المذكورتين، ورفض التسوية والطعن في الدعوى ونُشرت تفاصيل القضية بتقريره السنوي لعام 2015.

وتعد غرفة التجارة الدولية من أهم المنظمات الدولية ذات السمعة المرموقة المتخصصة في النظر بقضايا التحكيم وتسوية النزاعات والدفاع عن التجارة الحرة واقتصاد السوق، كما تحتفظ بوسائل اتصال مباشرة مع الحكومات المختلفة حول العالم عبر لجانها الوطنية.

المزيد من بوابة الوسط