«المرأة الليبية» يعرض «معزوفة الموت» خلال مهرجان أسوان الدولي

يشارك منبر المرأة الليبية من أجل السلام للمرة الثانية في فعاليات الدورة الثانية من مهرجان أسوان الدولي لأفلام المرأة المنعقد في الفترة من 20 إلى 26 من فبراير الجاري، بالفيلم الوثائقي «معزوفة الموت».

وافتتح المهرجان ضيفة الشرف المناضلة الجزائرية جميلة بوحيرد، التي كرمها المهرجان من خلال إطلاق اسمها على هذه الدورة، بحضور لفيف من الشخصيات النسائية السياسية والممثلات عن المنظمات الحقوقية والاجتماعية والفنانين والفنانات من أنحاء الوطن العربي.

وتتناول «معزوفة الموت»، معاناة مدينة بنغازي مع الألغام ومخلفات الحرب، وهو من إنتاج منبر المرأة الليبية من أجل السلام وإعداد الصحفية خديجة العمامي، وافتتح عرض الفيلم المناضلة جميلة بوحيرد في حضور شخصيات نسائية وممثلات عن المجتمع المدني وناشطات حقوقيات.

وقالت الزهراء لنقي، رئيسة منبر المرأة الليبية من أجل السلام، «هذه هي مشاركتنا الثانية في مهرجان أسوان الدولي لأفلام المرأة ونحن حريصون على المشاركة فيه كل عام لكونه فرصة لنقل صورة حية من داخل المجتمع الليبي إلى الخارج، وفرصة لتسليط الضوء على ما يعانيه المجتمع الليبي لاسيّما الفئات المهمشة منه. ففي العام الماضي سلطنا الضوء في فيلمنا الوثائقي «العدالة لسلوى عدالة للجميع» على التحديات التي يواجهها المدافعون والمدافعات عن حقوق الإنسان، وسلطنا الضوء على ظاهرة الإفلات من العقاب وقضية اغتيال المناضلة سلوى بوقعيقيص والآخرين الذين لم يُجرى تحقيق مستقل في قضاياهم بعد».

وأضافت لنقي، «هذا العام اخترنا المشاركة بفيلمنا الوثائقي «معزوفة الموت: قصة مدينة تحاصرها الألغام» لنسلط الضوء على ما يعانيه المدنيون في مدينة بنغازي جراء الألغام، فلازالت الألغام تحصد أرواح الناس ومن ثم لا يمكن الحديث عن سلام مستدام والقتل اليومي مستمر دون محاولة إيقافه، ولا يمكن البدء في إعادة الإعمار حتي يتم إزالة الألغام ومعالجة آثارها».

ورحبت لنقي بحضور المناضلة الجزائرية جميلة بوحيرد العرض الخاص للفيلم الوثائقي، وقالت إن بوحيرد «قد تأثرت جدًا بمشاهدة الوثائقي وسالت دموعها قهرًا على الدماء التي تسيل في ليبيا كل يوم». وأضافت: «قد تشرفنا هذا العام بكون السيدة المناضلة الجزائرية جميلة بوحيرد ضيفة شرف هذا المهرجان».

يعد منتدى نوت محورًا يربط المرأة بقضايا الوطن ولإشراك الرجال في التوعية بقضايا المرأة، وأكدت السفيرة ميرفت التلاوي، رئيسة مجلس أمناء مهرجان أسوان الدولي لأفلام المرأة ورئيس منظمة المرأة العربية، على أهمية وضع تمكين المرأة هدفاً أساسياً للمنتدى حيث إن المرأة «أصبحت تساهم بشكل بارز في الجوانب السياسية والاقتصادية والاجتماعية على الرغم من محاولات البعض تحطيمها والتقليل من شأنها».

وقالت «إن المهرجان يدعو إلى مواجهة العنف ضد المرأة، ومناقشة الأدوار الجديدة لها التى تساهم فى الارتقاء بالمجتمع، وتمنت أن تعود السينما كأحد الفنون الهادفة، كما بدأت لتوجيه مستقبل الشباب إلى الأفضل، ووصفت جميلة بوحيرد، بأنها مثال للمرأة العربية في إصرارها على الدفاع عن وطنها».

 

المزيد من بوابة الوسط