704 آلاف مهاجر في ليبيا بينهم 4443 فقط بمراكز الاحتجاز

ترجمة: هبة هشام - مريم عبدالغني

قدرت المنظمة الدولية للهجرة التابعة للأمم المتحدة أعداد المهاجرين المتواجدين في ليبيا بنحو 704 آلاف و142 مهاجرا قدموا من 40 دولة، بينهم 4443 مهاجرا فقط موجودون في مراكز الاحتجاز، وقالت إنهم يقطنون حاليا في 99 بلدية و551 محلة.

الدول الخمس الأعلى تمثيلا بين المهاجرين هي النيجر ومصر وتشاد والسودان وغانا

وفي تقريرها الدوري حول حالة المهاجرين في ليبيا، قالت المنظمة إن هناك نحو 4443 مهاجرا موجودون في مراكز الاحتجاز، وأوضحت أن الدول الخمس الأعلى تمثيلا بين المهاجرين هي النيجر ومصر وتشاد والسودان وغانا، وتمثل هذه الجنسيات مجتمعة ما يصل إلى 66% من إجمالي المهاجرين في ليبيا.

وتتساوى مصر والنيجر من حيث عدد المهاجرين في ليبيا بنسبة 17% لكل منهما، في حين جاءت تشاد في المرتبة الثالثة بنسبة 14%، يليها كل من السودان وغانا بنسبة 9% لكل منهما. وتأتي تلك البيانات في إطار مجموعة معلومات الهجرة للجولة السابعة عشرة والخاصة بمصفوفة تتبع النزوح الخاصة بالمنظمة الدولية للهجرة.

وذكر التقرير، الذي حمل عنوان «مصفوفة تتبع النزوح»، أن العاصمة طرابلس هي أعلى المدن الليبية من حيث عدد المهاجرين الموجودين بها، إذ تؤوي المدينة 154 ألفا و840 مهاجرا أي ما يعادل 22% من إجمالي عدد المهاجرين، تلتها مدينة الخمس والبلدات المجاورة، إذ يقطن بها 93 ألفا و564 مهاجرا أي نحو 13% من الإجمالي.

وجاءت مصراتة في المرتبة الثالثة بإيواء 88 ألفا و789 مهاجرا، تلتها أجدابيا بواقع 63 ألفا و572 مهاجرا، ثم الجبل الغربي بنحو 55 ألفا و27 مهاجرا، والزاوية بواقع 33 ألفا و228 مهاجرا، وسبها بواقع 31 ألفا و100 مهاجر.

للاطلاع على العدد  118 من جريدة «الوسط» اضغط هنا

وذكرت المنظمة أن 92% من المهاجرين أي ما يعادل 650 ألفا و73 مهاجرا يأتون من 31 دولة أفريقية، فيما يعود أصل 53 ألفا و987 مهاجرا أي نحو 8% إلى دول في الشرق الأوسط وآسيا، وقالت إن 69% من مهاجري أفريقيا أتوا من دول جنوب الصحراء الكبرى، فيما جاء 31% من دول شمال أفريقيا.

وأوضح التقرير، الذي يغطي شهري يناير وفبراير، أن 73% من مهاجري جنوب الصحراء الكبرى يقيمون في غرب ليبيا، بينما يقطن 17% في المناطق الجنوبية، و10% في المناطق الشرقية، فيما يقيم 74% من مهاجري آسيا في المناطق الغربية، في حين يقيم 25% في الشرق، و1% في الجنوب.

وأظهر التقرير أن المهاجرين من بنغلاديش تصدروا المهاجرين من آسيا والشرق الأوسط، إذ بلغ عددهم 35 ألفا و976 مهاجرا، تلاهم السوريون بنحو 11 ألفا و695 مهاجرا، في حين احتل الفلسطينيون المرتبة الثالثة، إذ بلغ عددهم ثلاثة آلاف و131 مهاجرا.

تصنيفات المهاجرين
ويمثل البالغون، بحسب البيانات، 90% من المهاجرين الموجودين في ليبيا، ويشكل الرجال 89% من أولئك البالغين، في حين تمثل النساء 11%. وأوضحت أن 59% من المهاجرين القصر كانوا بصحبة أحد والديهم، في حين كان 41% منهم دون مرافقين.
وكشفت البيانات عن أنه خلال شهر يناير الماضي وحده وصل ليبيا 20 ألفا و82 مهاجرا، عثر على نحو 56% منهم في المنطقة الشرقية، معظمهم قدموا من السودان والصومال ونيجيريا، وتعد ليبيا وجهة الوصول الرئيسة بالنسبة لهؤلاء المهاجرين، تعقبها إيطاليا وألمانيا، وسجلت مدينة الكفرة الرقم الأعلى من المهاجرين القادمين، تلتها طبرق، ثم مرزوق.

وفي الشهر نفسه، غادر قرابة 18 ألفا و366 مهاجرا، من مختلف بلديات ليبيا، بينهم 63% غادروا من المنطقة الشرقية، وهم من جنسيات سودانية وتشادية وصومالية، ووجهتهم المقصودة هي إيطاليا وفرنسا. وأيضا سجلت مدن الكفرة وطبرق ومرزوق العدد الأكبر للمهاجرين المغادرين.

توزيع المهاجرين حسب البلديات
وفصل تقرير منظمة الهجرة أعداد المهاجرين في كل بلدية ومدينة على حدة، ففي مدينة الكفرة، لوحظ وصول 6650 مهاجرا إلى المدينة في الفترة المذكورة، مع مغادرة 7012 مهاجرا، متوجهين بشكل خاص إلى بلدية مرزق وأجدابيا. ومثل مهاجرو الصومال العدد الأكبر من المهاجرين القادمين والمغادرين من المدينة.

للاطلاع على العدد  118 من جريدة «الوسط» اضغط هنا

وفي مدينة طبرق، وصل قرابة 3218 مهاجرا للمدينة، في الفترة التي يغطيها التقرير، مع مغادرة 3153 مهاجرا، قدم معظمهم من مدينة مطروح المصرية، ومعظمهم من مصر والسودان متوجهين إلى إيطاليا أو ينوون البقاء داخل ليبيا، ووصل 2784 مهاجرا آخرين إلى بلدية مرزق، في الفترة بين يناير - فبراير، معظمهم قادمون من نيجيريا والنيجر، بينهم 1455 مهاجرا قدموا من مدينة أغاديز في النيجر. وتعد إيطاليا المقصد الرئيس لغالبية المهاجرين القادمين إلى ليبيا.

وفي بلدية مرقب، وصل 2443 مهاجرا، وغادر 1700 آخرون في يناير الماضي، معظمهم من نيجيريا والنيجر، غادروا إلى العاصمة طرابلس ومنها يسعون للوصول إلى ألمانيا، أما مدينة أجدابيا فسجلت وصول 1104 مهاجرين، ومغادرة 1267 آخرين في الفترة التي شملها التقرير، معظمهم من السودان وتشاد، يسعون للوصول إلى إيطاليا.

مسارات الهجرة
وبين تقرير منظمة الهجرة المسارات الرئيسة التي سلكتها النسبة الأكبر من المهاجرين للوصول إلى ليبيا، وأظهر أن معظمهم دخلوا ليبيا مباشرة عبر النيجر والجزائر، وقال إن 99% من المهاجرين القادمين من نيجيريا قدموا عبر النيجر، و1% فقط قدموا مباشرة من نيجيريا.

وأوضح أيضا أن 41% من المهاجرين القادمين من مالي دخلوا ليبيا عبر الجزائر، و59% منهم دخلوا عبر النيجر، بينهم 46% دخلوا مباشرة من النيجر، و12% توجهوا إلى بوركينا فاسوا ثم النيجر، و1% عبروا الجزائر ومنها إلى النيجر ثم ليبيا.

للاطلاع على العدد  118 من جريدة «الوسط» اضغط هنا

وبالنسبة إلى مهاجري بوكينا فاسو، أوضحت البيانات أن 92% منهم دخلوا ليبيا مباشرة من النيجر، و6% وصلوا عبر مالي، و2% دخلوا ليبيا من الجزائر، وفي ظاهرة جديدة، ارتفعت أعداد المهاجرين البنغال القادمين إلى ليبيا، ويصل 91% منهم البلاد جوا، و7% يصلون مصر ثم ليبيا، و2% يأتون عبر تونس، ومن غانا، وصل 87% من المهاجرين عبر بوركينا فاسو ثم النيجر ثم ليبيا، بينما يسلك 7% من المهاجرين المسار من توغو وبنين ثم النيجر ثم ليبيا، أما الـ6% الباقون، فهم يتحركون من غانا إلى بوركينا فاسو إلى مالي ثم الجزائر ثم ليبيا.

أما مهاجرو الكاميرون، فهم يسلكون مسارين رئيسيين، 63% منهم يعبر نيجيريا ثم النيجر إلى ليبيا، و37% يصل إلى تشاد قبل العبور إلى ليبيا. وقال التقرير إن مهاجري الكاميرون باتوا يستخدمون المسار من تشاد إلى ليبيا على نحو متزايد في الآونة الأخيرة.

الحوادث البحرية
سجل تقرير المنظمة الدولية وصول 4256 مهاجرا إلى إيطاليا، حتى 31 يناير الماضي، وقال إن أعداد المهاجرين المنطلقين من ليبيا صوب إيطاليا تراجعت بشكل عام مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، حيث وصل 4531 مهاجرا، ووثق التقرير وفاة 215 مهاجرا، حاولوا اجتياز الرحلة من ليبيا إلى إيطاليا عبر البحر المتوسط، خلال الشهر الأول من العام الجاري. وجرى إنقاذ 2046 مهاجرا في البحر المتوسط، في يناير، مقارنة بـ699 مهاجرا في الفترة نفسها من العام الماضي.

للاطلاع على العدد  118 من جريدة «الوسط» اضغط هنا

المزيد من بوابة الوسط