اعتماد عبد العزيز سفيرًا لليبيا يسدل الستار على أزمة السفارة في القاهرة

اعتمد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي اليوم الخميس، محمد عبد العزيز سفيرًا لليبيا، وبهذا يسدل الستار على أحداث عاشتها السفارة الليبية في القاهرة، من اعتداءات على موظفيها ومحاولات لاقتحام مقراتها، مرورًا باعتقال الشرطة المصرية القائم بالأعمال السابق في السفارة الليبية بالقاهرة محمد صالح الدرسي.

مارس 2015
انتهت ولاية السفير الليبي لدى القاهرة، محمد فائز جبريل المعين من قبل المؤتمر الوطني العام المنتهية ولايته، في أعقاب تولي علي زيدان رئاسة الحكومة الليبية الموقتة.

وقرر المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني تكليف محمد صالح الدرسي القنصل الليبي في الإسكندرية، لنفس المنصب.


إبريل 2016

في 21 أبريل 2016، أبلغ موظفو السفارة الليبية في القاهرة وزارة الخارجية والتعاون الدولي، عن أن القائم بالأعمال السابق محمد صالح الدرسي اعتدى بصحبة عدد من البلطجية بالضرب على أفراد الأمن بالسفارة»، فيما حرر الموظفون محضر إثبات الواقعة في قسم شرطة الدقي بمحافظة الجيزة.

مايو 2016

قالت وزارة الخارجية المصرية إنها وافقت على قرار المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، بتكليف طارق شعيب بتولي منصب القائم بأعمال سفارة دولة ليبيا لدى القاهرة، حتي يتم تسمية السفير الجديد.

فبراير 2017

اتهم بيان صادر عن السفارة الليبية في القاهرة التابعة لحكومة الوفاق الوطني، القائم بالأعمال محمد صالح الدرسي المكلف من قبل الحكومة الموقتة، بمحاولة اقتحام مقر السفارة الموقت بحي المهندسين، من قبل ثلاث سيارات يستقلها 12 فردًا «إحداها لا تحمل لوحات».

وقال البيان إن الهدف من المحاولة «هو الاستيلاء على منظومة جوازات السفر الليبية الجديدة، والتي باشرت عملها منذ يومين» مشيرًا إلى أن أعضاء حراسة العقار وأمن السفارة منعوا الأشخاص الذين حاولوا اقتحام المقر. واصفًا ما حدث بأنه «اعتداء همجي».

 أكتوبر 2017
عاد الخلاف من جديد داخل السفارة الليبية في القاهرة إثر رفض وكيل وزارة الخارجية في حكومة الوفاق القائم بأعمال السفارة طارق شعيب بونصيرة، تسليم السفارة إلى مندوب ليبيا لدى الجامعة العربيّة صالح الشماخي المكلف بتسيير السفارة، بناءً على رسالة صادرة عن المفوض بوزارة الخارجية بحكومة الوفاق الوطني محمد الطاهر سيالة.

ووصل الخلاف بين الطرفين إلى حد تبادل الاتهامات بالاعتداء على بعض الجهات التابعة للسفارة، منها مكتب الشؤون القنصلية، والملحقية الثقافية المسؤولة عن شؤون الطلبة الليبيين الموفدين للدراسة في مصر.

فيما قال حينها مصدر بمكتب المندوب الليبي بالجامعة العربية صالح الشماخي، لـ«بوابة الوسط»، إنّ عددًا من الموظفين الدبلوماسيين والعاملين المحلّيين سيطروا على مقرّ القنصلية الليبية بتعليمات من بونصيرة، وأجبروا رئيس القسم القنصلي طارق حويج على مغادرة المقر، كما أنّ مجموعة أخرى استولت على مقر الملحقية الثقافية الليبيّة وما فيها من ملفّات الطلبة، إلى جانب حجب مستحقّات هؤلاء الطلبة.

وأكّد الشماخي أنّه كلّف بتسيير شؤون السفارة الليبية في القاهرة، إلى جانب عمله مندوبا لليبيا لدى جامعة الدول العربيّة، إلى أن يتم تعيين سفير جديد لليبيا في القاهرة، مضيفًا أنّ رسالة بالخصوص أبلغت إلى وزارة الخارجيّة المصرية من طرف المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني.

يونيو 2017
اعتقلت الشرطة المصرية القائم بالأعمال السابق في السفارة الليبية بالقاهرة محمد صالح الدرسي، عقب نشوب مشاجرة بينه وبين دبلوماسيين ليبيين لم يتم التعرف على أسمائهم بشارع جامعة الدول العربية بالقاهرة.

وقال مصدر في تصريحات لـ«بوابة الوسط» حينها، «إن الشرطة المصرية أوقفت محمد صالح الدرسي وباقي الدبلوماسيين في قسم شرطة العجوزة»، مشيراً إلى أن بعض الدبلوماسيين نقلتهم الشرطة المصرية إلى المستشفى لإجراء الكشف الطبي.

أغسطس 2017
كلف وزير خارجية حكومة الوفاق الوطني المفوّض، محمد الطاهر سيالة، السفير صالح عبد الواحد الشماخي بتسيير أعمال السفارة الليبية في القاهرة.

وأكد مصدر بمكتب السفير الشماخي في تصريح لـ«بوابة الوسط»، أن الأخير باشر مهام عمله الجديد «حيث تمت مخاطبة السلطات المصرية المعنية بالأمر بقرار وزير خارجية حكومة الوفاق واتخذت الإجراءات المتبعة كافة في هذا السياق.

المزيد من بوابة الوسط