وفد من الأمم المتحدة يشارك في مؤتمر علمي بجامعة غريان

وصلت نائبة رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم ومنسقة الشؤون الإنسانية في ليبيا، ماريا ريبيرو، إلى مدينة غريان على رأس وفد ضم أعضاء من البعثة الأممية للمشاركة في فعاليات المؤتمر العلمي الدولي الأول حول «دور الأمم المتحدة ما بعد التدخل العسكري في ليبيا 2011: النجاحات والإخفاقات»، الذي انطلقت فعالياته صباح اليوم الأربعاء بكلية القانون جامعة غريان.

وضم الوفد الأممي الذي حضر جلسات اليوم الأول للمؤتمر، إلى جانب ريبيرو، كل من مساعد رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا مكرم ملاعب، والمستشارة السياسية بالبعثة إناس أحمد، والمستشار السياسي بالبعثة كريستوفر كارلين، وكبير مستشاري الشرطة في البعثة العقيد دكتور عابد الحمد، ومحلل التنمية ببرنامج الأمم المتحدة الإنمائي آمال المغربي، والمساعدة الخاصة لنائبة رئيس البعثة رفال محمد، ومن قسم الشؤون الإنسانية بالبعثة سميرة أبوسلامة، ومن قسم الإعلام بالبعثة جان العلم، ومن مكتب دعم الانتخابات بالبعثة حافظ محمد.

وكان في استقبال وفد البعثة لدى وصوله إلى غريان عميد المجلس البلدي يوسف بديري، وعضو مجلس النواب عن المدينة صلاح زوبيك، وعضو مجلس الدولة رمضان إمبية، ووكيل ديوان البلدية نصرالدين الفزاني، ورئيس جامعة غريان الأستاذ الدكتور محمد غومة، ورئيس لجنة إدارة الأزمة بالبلدية مفتاح ذياب وعدد من الأكاديميين والمهتمين بالشأن السياسي الذي حضروا فعاليات اليوم الأول للمؤتمر.

وقالت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا عبر صفحتها على موقع «فيسبوك» إن الوفد المشارك من الأمم المتحدة يمثل «بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا ومنظمات وصناديق الأمم المتحدة».

وقبل المشاركة في جلسات اليوم الأول للمؤتمر قامت نائبة رئيس البعثة ماريا ريبيرو، بزيارة تفقدية لمستشفى غريان التعليمي للوقوف على احتياجاته والمعوقات التي تواجه عمل المستشفى، رفقة عميد بلدية غريان يوسف بديري، ورئيس لجنة إدارة الأزمة بالبلدية مفتاح دياب.

وأوضح مدير مستشفى غريان التعليمي، ناجي شنانة، أن منسقة الشؤون الإنسانية بالبعثة الأممية وقفت على الخدمات الطبية التي تُقدم للمرضى بالأقسام الاستعجالية والإيوائية، وإطلعت على الصعوبات التي تعاني منها أقسام المستشفى من نقص شديد في الأدوية، واحتياجاتها من المعدات والمستلزمات الطبية.

وقالت البعثة الأممية إن ريبيرو عقدت اجتماعًا مع عميد بلدية غريان وممثلين عن المدينة واستمعت منهم إلى الصعوبات التي يواجهونها، خاصة في تقديم الخدمات للمواطنين. وناقشت معهم أفضل السبل لتقديم الدعم في مختلف القطاعات من قبل الأمم المتحدة.

وأضافت البعثة أن ريبيريو، اطلعت بشكل مباشر على وضع المستشفى المركزي في غريان واستمعت إلى الطاقم الطبي والأطباء حول الصعوبات العديدة التي يواجهونها.

المزيد من بوابة الوسط