مؤسسة النفط تحذر: تأخر صرف الميزانية سيقلص الإنتاج

 

حذر رئيس المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله من «التأخير في تلقي أموال الميزانية من الحكومة»، مؤكدًا أن هذا التأخير سيؤدي إلى تدني مستوى الإنتاج.

وقال صنع الله في بيان صادر عن المؤسسة الوطنية للنفط، اليوم الثلاثاء، إن «القطاع بأكمله يعاني من هذه المشاكل بسبب تلكؤ وزارة المالية في تسييل الميزانيات للمؤسسة لهذا العام»، محذرًا من أن هذا التباطؤ سيكون له عواقب وخيمة على القطاع بأكمله، وسيؤدي إلى تدني مستوى الإنتاج مرة أخرى، بنسب كبيرة، إضافة لما له من تأثير سلبي على مشاريع التطوير المقترحة لقطاع النفط.

جاء ذلك عقب اجتماع عقده صنع الله مع رئيس مجلس إدارة شركة «الجوف» للتقنية النفطية، الذي قال إن الشركة التابعة للمؤسسة الوطنية للنفط تعاني مشكلات مالية أدت إلى تأخير المشاريع وعدم دفع رواتب الموظفين.

وكان صنع الله شكا من تأخر مدفوعات الميزانية أو اجتزائها، مؤكدًا أن هذا يعوق الإنتاج.

وتتلقى المؤسسة الوطنية للنفط ميزانيتها عن طريق البنك المركزي وحكومة الوفاق الوطني، ونجحت في رفع إنتاجها إلى أكثر من مليون برميل يوميًا، من مستوى متدنٍ قريب من 200 ألف برميل يوميًا في 2016، لكن إنتاج ليبيا لا يزال أقل كثيرًا من مستوى 1.6 مليون برميل يوميًا، والذي سجلته في 2011.