اجتماع ليبي - إيطالي في روما لبحث مكافحة الهجرة غير الشرعية

عقدت لجنة تسيير دعم الحدود والهجرة في ليبيا اجتماعًا في روما، برئاسة المفوضية الأوروبية وبرعاية إيطالية، لبحث تعزيز قدرات حرس الحدود وحرس السواحل بوزارة الدفاع وأمن السواحل بوزارة الداخلية في حكومة الوفاق الوطني.

الاجتماع الذي عُقِد في صالة الاجتماعات بوزارة الداخلية الإيطالية في روما ترأسه عن الجانب الليبي العميد عبدالله تومية رئيس جهاز حرس السواحل بوزارة الدفاع لحكومة الوفاق الوطني، بصفته رئيس اللجنة الليبية - الإيطالية المشتركة لمكافحة الهجرة غير الشرعية والتهريب، كما حضره عدد من أعضاء المفوضية الأوروبية وبعثة الدعم الأوروبي.

وقال رئيس غرفة العمليات الليبية - الإيطالية المشتركة لمكافحة الهجرة غير الشرعية والتهريب، العميد طارق شنبور، إن تومية تحدث خلال اللقاء عن أسباب تنامي الهجرة غير الشرعية، وأيضًا سبل مكافحتها والجهود التي تقوم بها أجهزة ومؤسسات الدولة الليبية للحد منها، رغم قلة الإمكانات.

وبحسب «شنبور»، فإن المشروع الذي تقدمت به إيطاليا يهدف إلى تعزيز قدرات حرس الحدود بوزارة الدفاع وحرس السواحل بوزارة الدفاع وأمن السواحل بوزارة الداخلية لحكومة الوفاق الوطني، كما يهدف إلى تنفيذ غرفة العمليات البحرية المشتركة تاجوراء.

وتبلغ تكلفة المرحلة الأولى من المشروع 46 مليون يورو، أما المرحلة الثانية فتبلغ تكلفتها 239 مليون يورو، فيمت تصل مدة المشروع 3 سنوات تبدأ من 2018 بحسب شنبور، الذي أكد أن هذا المشروع لا علاقة له بمشروع إدارة الحدود المتكاملة الورقة البيضاء التي يعمل عليها الفريق الوطني لأمن وإدارة الحدود EUBAM.

 

المزيد من بوابة الوسط