«حراك كفى صمتًا» في سبها يهدد بالتصعيد إذا لم تعالج أزمات الجنوب

نظم شباب «حراك كفى صمتًا» في مدينة سبها، اليوم الاثنين، وقفة أمام مقر المجلس البلدي، احتجاجًا على إهمال الجنوب وتردي أوضاعه، مهددين باللجوء إلى الأعمال التصعيدية إذا لم تنفذ مطالبهم وتعالج الأزمات الاقتصادية والمعيشية والأمنية في المنطقة.

وطالب شباب الحراك في بيان خلال الوقفة، الجهات المسؤولة في شمال البلاد، بالعمل على تقديم الدعم اللازمة لمديرية الأمن الوطني في سبها من أجل القيام بدورها في حفظ الأمن داخل المدينة، والإسراع في تشغيل محطة كهرباء أوباري الغازية لتغطية حاجة الجنوب من الكهرباء قبل بداية فصل الصيف.

ودعا الحراك، الجهات المسؤولة إلى الاستعجال في توفير الوقود والمحروقات وغاز الطهي لمواطني المنطقة الجنوبية، والعمل على تذليل الصعاب وحل جميع المعوقات من أجل إعادة تفعيل وتشغيل مطار سبها المدني،وشددوا  على ضرورة حل مشكلة البطالة للشباب وإدماجهم في العمل والتدريب تجنبًا لتداعيات الأزمة.

وقال الحرك في البيان، إن وقفتهم الاحتجاجية جاءت نتيجة لـ«الأوضاع التي تعيشها مدينة سبها وغياب الأجهزة الأمنية وتفشى الفساد الذي أثقل كاهل المواطن وارتفاع معدل الجريمة ونقص السيولة وارتفاع نسبة البطالة بين الشباب وعدم إيجاد أية حلول من قبل حكومة الوفاق والتقصير الواضح من ممثلي الجنوب بمجلس النواب والدولة عن سبها».

وحمّل شباب «حراك كفى صمتًا» في ختام البيان المسؤولية التامة لهذه الأوضاع وما تعانيه مناطق الجنوب من أزمات على مختلف الأصعدة، إلى رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج.