ضباط ليبيون ينهون اجتماعاتهم في القاهرة لتوحيد الجيش

اجتماع سابق لضباط عسكريين من ليبيا في القاهرة

أنهى عصر اليوم الاثنين، ضباط عسكريون من ليبيا، اجتماعاتهم في القاهرة، التي استمرت  من 16 إلى 20 فبراير الجاري، برعاية اللجنة الوطنية المصرية المعنية بليبيا في إطار استكمال المناقشات الخاصة بتوحيد المؤسسة العسكرية.

وأوضح بيان صدر عقب الاجتماع أن الحاضرين تدارسوا «وبشكل معمق آليات تنفيذ ما تم التوصل إليه في الاجتماعات السابقة، وما يمكن إنجازه في هذا الشأن من خطوات مدروسة ومدققة ومتوافق عليها في الفترة القادمة».

وذكر البيان أن «وفد الجيش الليبي تطرق لحجم المكتسبات التي تحققت منذ انطلاق المسار لتوحيد الجيش ليس فقط على صعيد عودة التواصل بين أبناء المؤسسة العسكرية، وإنما أيضا ما يتجاوزه إلى مجمل الوضع السياسي».

وأشار إلى أن «الجميع في ليبيا بات على يقين من أن توحيد المؤسسة العسكرية يعد حجر الزاوية لتدعيم بناء قدرات الدولة الليبية ومؤسساتها الأمنية، وأن الإسراع في آليات التنفيذ بعد الاستقرار على مضامينها سيسهم بشكل رئيسي في توفير الضمانات اللازمة لحماية أية استحقاقات وطنية قادمة بما في ذلك على سبيل المثال لا الحصر حماية أية انتخابات قد يتقرر عقدها في المستقبل القريب».

وجاء في البيان ان الحضور تناولوا «أيضًا حجم التقدير والدعم الدولي المتنامي والمتزايد لهذا المسار بما في ذلك ما عكسته البيانات الصادرة في هذا الشأن من المبعوث الأممي في الآونة الأخيرة، باعتبار أن هذه الاجتماعات تمثل نموذجًا لسرعة الإنجاز والحيادية والمهنية وإعلاء المصلحة الوطنية عن سواها».

وأكد البيان أن وفد الجيش الليبي «أكد التشديد على أنه لا مكان داخل المؤسسة العسكرية لأية توجهات سياسية أو عقائدية» ونبه إلى أن «الهدف الأسمى سيظل دومًا هو الارتقاء بالأداء المهني الاحترافي للجيش الذي يحمي حدود الوطن ووحدته وسلامته ويبقى الضامن الرئيسي لمدنية الدولة الليبية».

ونوه البيان إلى أن المشاركين في الاجتماعات اتفقوا على عقد الاجتماع القادم بالقاهرة خلال شهر مارس القادم.

المزيد من بوابة الوسط