المشير حفتر يعيد تشكيل غرفة العمليات الأمنية المركزية في بنغازي

أعاد القائد العام للقوات المسلحة الليبية المشير خليفة حفتر، تشكيل غرفة العمليات الأمنية المركزية في بنغازي الكبرى، مشددا على ضرورة أن تعمل الغرفة على احترام حقوق الإنسان وحريته وكرامته والتأكيد من سيادة القانون وتطبيقه، والسيطرة الأمنية الكاملة على مدينة بنغازي، وفق ما نشره مكتب إعلام القيادة العامة عبر صفحته على «فيسبوك» اليوم الأحد.

ونص قرار المشير حفتر على أن يعاد تشكيل غرفة العمليات الأمنية المركزية في بنغازي برئاسة رئيس الأركان العامة الفريق عبدالرازق الناظوري وعضوية كل من آمر منطقة بنغازي العسكرية، ومدير إدارات الاستخبارات العسكرية، والشرطة السجون العسكرية، والقوات الخاصة، ومديرية أمن بنغازي، والدعم المركزي، والبحث الجنائي، والمباحث العامة، ومكافحة الإرهاب.

وتتكون الغرفة وفق القرار «من جميع الأجهزة العسكرية والأمنية»، وتضم «وكيل وزارة الداخلية بالحكومة الموقتة، ومندوبا عن هيئة السيطرة بالقوات الخاصة، وعضوا عن النيابة العسكرية، وعضوا عن النيابة المدنية»، على أن «تضاف بعض الوحدات ذات العلاقة للغرفة كلما رأت اللجنة ضرورة لذلك كما لها الحق في الاستعانة بما تراه مناسباً».

وأوضح القرار أن اختصاصات الغرفة تشمل «التنسيق بين الأجهزة الأمنية المختلفة وتأمين الاتصال بينها وبين الأجهزة العسكرية ذات العلاقة، وتشكيل مفارز للتصدي لأي قوة متمردة أو مخالفة للتعليمات» و«إنشاء مركز معلومات وقاعدة بيانات، وتلقي البلاغات الأمنية في حينها ومعالجتها وإبلاغ القيادة العامة عن طريق هيئة السيطرة أو التنسيق معها».

وكلفت القيادة العامة للقوات المسلحة الغرفة الأمنية المركزية في بنغازي الكبرى بالعمل على «الحد من الظواهر السلبية والتهريب، والقبض على المطلوبين وأصحاب السوابق والتعاون مع المحامي العام والمدعي العام بالخصوص».

وشدد المشير خليفة حفتر في قراره على «ضرورة إخلاء العقارات التي تم التعرض لها سواء كانت أملاكا خاصة أو عامة، وخاصة المشغولة من الوحدات العسكرية والأمنية وبعض الأفراد»، و«ضرورة المحافظة على الأهداف الحيوية والأملاك الخاصة والعامة، وفرز دوريات في المفترقات والطرق الرئيسية وعدم التداخل في الاختصاصات بين الأجهزة المختلفة».

المزيد من بوابة الوسط