مسؤول روسي: لا نهتم بالتسوية العسكرية في ليبيا وهذه طبيعة مساعدتنا

رئيس لجنة الاتصال الروسية المعنية بتسوية الأزمة الليبية، ليف دينغوف

قال رئيس لجنة الاتصال الروسية المعنية بتسوية الأزمة الليبية، ليف دينغوف، إن بلاده ملتزمة بالقيود الدولية فى إطار حظر توريد الأسلحة إلى ليبيا، مشيرًا إلى أن المساعدة الروسية لليبيا عسكريًا تتمثل في «النصيحة»، بالإضافة إلى المساعدة بفاعلية لإتمام عملية التسوية السياسية.

وأشار دينغوف في حوار أجراه مع صحيفة «اليوم السابع» المصرية، إلى أن «روسيا غير مهتمة بالتسوية العسكرية للأزمة في ليبيا، وتدعم استمرار المبعوث الأممى للأمم المتحدة ودوره وأيضًا، ونعتبر تنفيذ اتفاق الصخيرات شيئًا مهمًا».

وتابع أن «توريد الأسلحة لإحدى الجهات في ليبيا أو تقديم المساعدة العسكرية يمكن أن يكون خطرا للسياسة الموضوعة المتوازنة إزاء الأطراف المتنازعة».

وردًا على سؤال بشأن ما إذا كانت تسعى روسيا لإنشاء قاعدة عسكرية في شرق ليبيا، أجاب المسؤول الروسي: «بحسب المعلومات المتوافرة لى فقد ورد مثل هذا الطلب من القائد العام للجيش الوطنى الليبى المشير خليفة حفتر لإنشاء مثل هذه القاعدة العسكرية ولكني لا أعرف هل دعم هذا الخيار ممكن أم لا».

وبشأن الدعم العسكري لليبيا لمواجهة الإرهاب قال ليف دينغوف «إذا طلب الطرف الليبى الدعم فى محاربة الإرهاب وتم تأكيد هذه المعلومات سنساعد على تدميره بناء على طلب الدولة الليبية أو الأمم المتحدة».

المزيد من بوابة الوسط