منصّة الوسط تطلق النسخة الثانية من موقعها الإلكتروني

بوابة الوسط في نسختها الثانية

في الذكرى الرابعة لانطلاقتها، تقدم مجموعة الوسط الليبية للإعلام جديد منصتها التي تضم موقع بوّابة الوسط بنسختيه العربيّة والانجليزية، وراديو الوسط وجريدة الوسط، وقريبًا تلفزيون الوسط، إلى جانب موقعيها على شبكة التواصل الاجتماعي (تويتر) و(فيسبوك)..هذا هو موقع بوابة الوسط في نسخته وحلّته الجديدة، التي صُمّمت وأُعدّت من خبراء مختصين عرب وأجانب، وحرصت فيها إدارة المجموعة، على أن تُـلبّي ما يحتاجه متابعها من جمال المشهد وسلاسة التنقل بين أقسامها وأبوابها، آخذةً في الاعتبار وقت القارئ الثمين وتقديم أكبر قدر من مواد الموقع في أقصر وقت، وفق أحدث التقنيات في مجال النشر الالكتروني.

إنّ إدارة مجموعة الوسط الليبية للاعلام وهي تقدم هذه الخدمة لمتابعيها، انما تؤكد من جديد على تعهداتها للقاريء منذ انطلاق نسختها الأولى قبل أربع سنوات، وفي مقدمتها، التزامها بمعايير المهنة وأخلاقياتها ومواثيق شرفها، منتهجة توجهًا مستقلًا معتدلًا وخطًا تحريريًا متزنًا، بعيدًا عن الاستقطاب الأيديولوجي والسياسي والاجتماعي، ساعيةً في هذا السياق إلى تحقيق تغطيةٍ شاملة متوازنة، وتقديم مادتها الإخبارية والتحليلية إلى القارئ، بالكلمة والصورة، عبر شبكة  من المحررين والمراسلين داخل ليبيا وخارجها، اقتناعًا بحقِّ القارئ في متابعة الِشأن المحلي بتغطية الحراك السياسي والاقتصادي والاجتماعي، وإحاطته بما يجري من أحداث وتطوّرات من حوله، إقليميًا وعالميًا، وهي تطمح إلى أن تكون منبراً مفتوحاً للحوار المبني على الرأي والرأي الآخر، وكل ذلك في إطار تأسيس صحافة ليبية تلتزم بالمعايير الاحترافية.

وفي الوقت الذي تقدّم فيه إدارة مجموعة الوسط الليبية للإعلام هذا التحديث في منصتها الشاملة خدمة للقارئ، فهي ترحب بكافة الملاحظات والاستفسارات والاقتراحات التي يتفضل بها قراؤها باتجاه المزيد من التحديث والتطوير، وصولاً للإعلام الذي نريده جميعًا.

المزيد من بوابة الوسط