لأول مرة في طرابلس منذ 2011 .. حفل ساهر لإحياء الذكرى السابعة لثورة 17 فبراير

تشهد مدينة طرابلس، مساء اليوم السبت، حفلاً ساهرًا بميدان الشهداء، احفتالاً بمناسبة الذكرى السابعة لثورة 17 فبراير 2011 للمرة الأولى منذ اندلاعها في العاصمة التي شهدت سماؤها إطلاق الألعاب النارية، تعبيرًا عن الفرح والابتهاج بالمناسبة.

وقالت وكالة الأنباء الليبية في طرابلس، إنَّ الحفل الساهر يتضمن فقرات فنية متنوعة ضمن «كرنفال سلام ليبيا» في ثالث أيام الاحتفالات التي تقام هذا العام تحت شعار «مع بعض نبنوها».

واُستُهل الحفل الذي نقلته قنوات تلفزيونية بتلاوة آيات من القرآن الكريم وعُـزف النشيد الوطني وكلمة اللجنة العليا للاحتفالات التي هنأت الليبيين بالذكرى السابعة لثورة فبراير.

وقدِّمت خلال الحفل لوحات فنية جسَّدت التراث الفني والموروث الشعبي الليبي الأصيل، قدَّمتها فرقٌ وطنية من مناطق الجنوب والصحراء والساحل الغربي والشرق وجبل نفوسة والساحل الشرقي.
كما شهد الحفل الساهر فقرات غنائية وفنية متنوعة قام بأدائها مجموعة من الفنانين الليبيين، تعبيرًا عن الفرحة والاعتزاز بهذه المناسبة، بمشاركة الفرقة النحاسية لموسيقى الشرطة وفرق الفنون الشعبية التي قدمت عروضها الفنية.

وأشارت الوكالة إلى أنَّ سلاح الجو الليبي قام بطلعات جوية استعراضية، فيما أطلقت السفن الراسية بميناء طرابلس البحري صافراتها ابتهاجًا بهذه المناسبة التي يتطلع فيها الليبيون لبناء دولة ليبيا وهي تنعم بالأمن والسلام والازدهار.

المزيد من بوابة الوسط