السفير البريطاني الجديد يوضح أولويات عمله في ليبيا المرحلة المقبلة

قال السفير البريطاني الجديد لدى ليبيا فرانك بيكر، إنه «سيسعى خلال السنوات القليلة القادمة للعمل بشكل وثيق مع كل الليبيين، لتعزيز العلاقات الثنائية، للمساعدة في المضي بليبيا إلى الأمام».

وأضاف بيكر، في مقطع فيديو بثّـه عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، لتقديم نفسه للشعب الليبي، أنه «فخور ومسرور بالعودة إلى ليبيا بعد غياب طال لعدة عقود، وإتاحة الفرصة له للتجول في بعض أجزاء طرابلس ومشاهدة بعض الأماكن القديمة التي اعتاد زيارتها».

وأعرب عن تطلعه للعمل خلال السنوات القليلة القادمة مع الشعب الليبي والحكومة الليبية والساسة الليبيين، مشيرًا إلى أن وظيفته كسفير هي «العمل بشكل وثيق من أجل بلادي، لكن أيضًا لما يعود بالخير على البلاد التي تم إرسالي إليها».

وأكد أنه «سيسعى خلال السنوات القليلة القادمة للعمل بشكل وثيق مع كل الليبيين، لتعزيز العلاقات الثنائية، للمساعدة في المضي بليبيا إلى الأمام».

وتابع أنه «كسفير، وجد أن إحدى الجوانب المثيرة للاهتمام هي أن الوظيفة لا تقتصر فقط على السياسة أو الاقتصاد، أو الأمن أو التجارة أو ما إلى ذلك، بل تتعلق كذلك بالعلاقات المباشرة بين الشعوب، وتتعلق كذلك بالرعاية الصحية والتعليم، والعمل مع كل من هم في البلاد لمحاولة تحقيق تقدم إلى الأمام، وهذا ما أتطلع إلى تحقيقه خلال السنوات القليلة القادمة».

وقال إنه «يرغب في أن يتجول في أرجاء ليبيا لمشاهدة المعالم الجغرافية والكثير من المدن، الأهم من كل ذلك، مقابلة الشعب الليبي، سواء في طرابلس أو بنغازي أو مصراتة أو سرت أو طبرق».

وأكد أنه يتطلع للقاء كل الليبيين، لمناقشة «مصادر قلقهم، والأهم من ذلك، ماذا يمكن لحكومة وشعب بريطانيا أن يقدما إلى ليبيا للمضي قدمًا».

ووصل أمس الخميس، إلى طرابلس، السفير البريطاني الجديد إلى ليبيا، فرانك بيكر، ليستهل عمله، بلقاء عدد من الناشطين الأعضاء في منظمات المجتمع المدني بأحد المباني الأثرية في العاصمة.