هيئة السلامة الوطنية في طبرق دون سيارات إطفاء

وجه رئيس فرع هيئة السلامة الوطنية بطبرق، العقيد إدريس بوبكر محمد، نداءً إلى كافة المسؤولين في الحكومة الموقتة ومجلس النواب، طالب فيه بضرورة التدخل لتوفير كافة الإمكانات لفرع الهيئة في المدينة، محذرًا من أنَّها قد تتوقف عن العمل في أي لحظة.

وقال محمد في تصريح إلى «بوابة الوسط» الأربعاء، إن فرع هيئة السلامة الوطنية في طبرق «يمتلك سيارة إطفاء واحدة تغطي المنطقة من عين الغزالة غربًا إلى الحدود الإدارية لبلدية إمساعد شرقًا حتى الجغبوب جنوبًا، والسيارة متهالكة وتعمل طوال 24 ساعة على المدينة والمناطق المجاورة لها».

وأضاف أن هناك عددًا من سيارات المطافئ «متوقفة منذ فترة طويلة بسبب أعطال مختلفة في الإطارات والمحركات والخزانات وغيرها، ونفتقر لأبسط الإمكانات التي منها النضائد الخاصة بتشغيل سيارة المياه المساندة لسيارة المطافئ»، مشيرًا إلى أنَّ «هذه الأمور البسيطة تحتاج لنثرية من الجهات المختصة لشراء قطع الغيار والإطارات والنضائد والزيوت وغيرها».

وذكر محمد أنَّ العاملين بهيئة السلامة الوطنية بطبرق «يعانون عدم توفر الزي الخاص برجال المطافئ وغياب الدعم المادي والمعنوي من الجهات المسؤولة، بالإضافة إلى تأخر الرواتب».

وطالب رئيس فرع هيئة السلامة الوطنية في طبرق، المجلس البلدي والحكومة الموقتة ومجلس النواب بضرورة «توفير ما أمكن من احتياجات الهيئة من سيارة مطافئ ثانية لتكون مساندة للأولى في حالة توقفها أوعطلها وتوفير الملابس الخاصة برجال المطافئ وصيانة المقر الخاص بالهيئة الذي يعود لستينيات القرن الماضي».

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط