بوخمادة يناشد مجلس جامعة بنغازي العدول عن الاستقالة

ناشد آمر القوات الخاصة رئيس الغرفة الأمنية المركزية بنغازي الكبرى، اللواء ونيس بوخمادة أعضاء مجلس جامعة بنغازي «بالعدول عن قرار الاستقالة» الجماعية التي أعلنوها اليوم الاثنين، «للحيلولة دون إيقاف العجلة التعليمية، وكي لاتكون هنالك أي ثغرة أواختراق، ينفذ منه العابثون بالوطن»، بحسب تصريح صحفي تلقته «بوابة الوسط» من مكتب الإعلام بالغرفة.

وجاءت مناشدة اللواء بوخمادة لمجلس جامعة بنغازي خلال اجتماع طارئ عُـقد بمقر الغرفة الأمنية المركزية ببنغازي، ضمّ رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور مرعي المغربي، وعمداء كليات الجامعة، لمناقشة قرار وكيل وزارة التعليم بالحكومة الموقتة بخصوص إقالة وكيل الجامعة للشؤون العلمية، وتكليف وكيل جديد.

وقال مكتب الإعلام بالغرفة الأمنية المركزية - بنغازي الكبرى إن الحاضرين من عمداء الكليات وأعضاء من اتحاد الطلبة للاجتماع، «أجمعوا بعدم وجوب هذا القرار وبأنه غير قانوني وعادل، ويعتبر هذا القرار إهانة للجامعة بشكل عام وأعضاء هيئة التدريس بشكل خاص».

وأضاف مكتب الإعلام أن «الغرفة الأمنية برئاسة اللواء ونيس بوخمادة، واللجنتين القانونية والإدارية بالغرفة، أقروا إحالة مذكرة رسمية بهذا الخصوص، للجهات المختصة معتبرة أنّ هذه المرحلة تستدعي التدخل من الجوانب الأمنية».

وأعلن أعضاء مجلس الجامعة في بيان أصدروه اليوم الإثنين، استقالتهم الجماعية من المهام الإدارية الموكولة إليهم، اعتراضًا على قرار تكليف وكيل جديد للشؤون العلمية بالجامعة دون الرجوع إليهم «وعلى أي تدخل ظالم لوكيل عام وزارة التعليم في شؤون الجامعة».

وندد مجلس جامعة بنغازي، بتدخل وزارة التعليم في الحكومة الموقتة بشؤون الجامعة، معلناً رفضه للقرارات الصادرة عن الوكيل العام المكلف بتسيير مهام الوزارة سالم بوالحاسية التي قرر بموجبها تكليف وكيل جديد للشؤون العلمية بالجامعة وعميد لكلية القانون دون الرجوع لمجلس الجامعة.

واستنكر أعضاء مجلس جامعة بنغازي في بيانهم ما سموه «تجاوز» وكيل وزارة التعليم للمجلس، مؤكدين أن مسؤوليتهم «تحتم عليهم اتخاذ موقف يحفظ للجامعة كرامتها، ويسجل للتاريخ أن هذه الجامعة لاتقبل التدخل في شؤونها»، مشيدين في ذات الوقت بقيادة الجيش في الدفاع عن الجامعة.

المزيد من بوابة الوسط