عقيلة صالح: لا يوجد خلاف مع المشير حفتر لكن هناك تباينا في وجهات النظر

نفى رئيس مجلس النواب المستشار عقيلة صالح، وجود أي خلاف بين المجلس والمؤسسة العسكرية أومع القائد العام للجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر، إلا أنه نبه إلى أن هناك تباينا في وجهات النظر حول بعض القضايا.

وقال صالح في حوار مع «وكالة أنباء الشرق الأوسط» الرسمية المصرية نُشر مساء اليوم الأحد، حول علاقته وعلاقة البرلمان بالمشير خليفة حفتر: «العلاقة بينى وبين المشير خليفة حفتر على المستوى الشخصي، هي علاقة معروفة وقديمة منذ فترة الدراسة، وتظهر أيضا فى دعمنا لعملية الكرامة التى قادها، ودعمنا للجيش».

وأكد رئيس مجلس النواب خلال الحوار أنه لا وجود لأي خلاف مع المشير حفتر، لكنه أشار إلى أنه «قد يكون هناك تباين فى وجهات النظر في بعض الأشياء حول أين تكمن مصلحة الوطن، لكن لايوجد خلاف مع المؤسسة العسكرية».

وأوضح المستشار عقيلة صالح أن مجلس النواب ورئيسه فى مقدمة الداعمين للجيش الليبى، مؤكدا بالقول: «كنا السبب فى إعادة تطوير الجيش الليبى».

وأشاد صالح بالعلاقات الليبية المصرية، مؤكدا أن «التنسيق مع مصر دائم، خصوصا فى الفترة القادمة، فمصلحة البلدين واحدة»، مشددا على أنه «لا أحد يستطيع أن يزايد على العلاقات المصرية الليبية، هذه علاقة تاريخية، علاقة أخوة وجوار».

وأضاف أن «موقف مصر واضح، والرئيس عبدالفتاح السيسى كان مع الشعب الليبي دوما، خاصة أيام الظروف الصعبة، والآن نحن في وضع أفضل حالا من السابق».

وعما إذا كانت هناك ترتيبات بشأن مساهمة الشركات المصرية فى إعادة إعمار ليبيا؟، قال: «دعونا لمؤتمر فى مارس المقبل حول إعادة إعمار ليبيا، وستحضر الشركات المصرية، وسيكون لها دور لما لها من تاريخ فى هذا المجال».

وأشار إلى أن هناك شركات مصرية تقوم بأعمال «الصيانة فى مجال النفط وأثبتت جدارتها وقدرتها»، مؤكدا دعمه وحثه لها «على أن تأخذ دورها فى مجال النفط وصيانة المنشآت النفطية»، لافتا أن ليبيا في حاجة «للعمالة المصرية» سيما و«أن هناك فرصا للعمالة المصرية فى ليبيا خاصة فى الأيام القادمة» وفق «وكالة أنباء الشرق الأوسط».

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط