«مُعاقو طبرق» يُطالبون بـ«كوتة برلمانية» وحصة في الجهاز الإداري والدبلوماسي

طالب ممثلو المعاقين وذوي الاحتياجات الخاصة بطبرق، مجلس النواب بتحديد «كوتة» حصة في الانتخابات البرلمانية القادمة، وسن تشريع يحفظ حقوق هذه الشريحة لتمكينهم ومشاركتهم في التمثيل السياسي بالمشهد الليبي.

وقال مجدي يونس أحد ممثلي ذوي الاحتياجات الخاصة بطبرق لـ«بوابة الوسط» إنهم عقدوا اجتماعًا مع بعض أعضاء مجلس النواب قبل أيام، لإيصال صوت ذوي الاحتياجات الخاصة والمعاقين، والمطالبة بأن تكون لهم حصة في البرلمان المقبل والإدارات التنفيذية والدبلوماسية.

وأضاف يونس أن «حق المُعاق في ليبيا مهضوم، وللأسف المؤتمر الوطني العام السابق أو مجلس النواب الحالي لم يقدموا لنا أي دعم أو عون بحكم أن المعاق يحتاج للعناية والاهتمام والإمكانات الخاصة التي لم تعد متوفرة؛ بسبب الغلاء وارتفاع الأسعار والجميع يتاجر بهموم ومشاكل ذوي الاحتياجات الخاصة، لكننا نحن كمعاقين لم نر أي شيء على أرض الواقع».

وعُقد بفندق دار السلام الإثنين الماضي اجتماع لبعض أعضاء مجلس النواب برئاسة النائب الثاني لرئيس المجلس الدكتور أحميد حومة مع أعضاء ممثلين عن اتحاد منظمات ذوي الإعاقة والاحتياجات الخاصة من مختلف المدن الليبية، وذلك للمطالبة بحق هذه الفئة في التمثيل السياسي الليبي.

ونظم ذوو الاحتياجات الخاصة بميدان الشهداء طبرق في مطلع فبراير الجاري وقفة احتجاجية تحت اسم «حراك طبرق» للمطالبة بحقوقهم في المشاركة السياسية وشغل المناصب القيادية بالدولة الليبية.

وطالب المحتجون بتخصيص عدد من مقاعد البرلمان لهم «كوتة» عبر قانون الانتخابات الجديد، وتخصيص حقائب وزارية.

كما طالبوا بشغل المناصب السيادية والبعثات الدبلوماسية لمن يملكون المؤهلات العلمية منهم وبعضوية ثابتة ودور محدد وفعَّال في المجالس البلدية والمحلية.