شلقم يُحذِّر من مخطط الاستيلاء على أموال ليبيا في الخارج

حذّر مندوب ليبيا السابق لدى الأمم المتحدة عبد الرحمن شلقم من «مخطط للاستيلاء على الأموال الليبية بتواطوء من أطراف ليبية».

وقال شلقم في تصريح نشره عبر صفحته بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» إن «جميع الملفات الخاصة بالخلافات الليبية مع أمريكا وبريطانيا وفرنسا وألمانيا تمت تسويتها جنائيًا ومدنيًا» لافتًا إلى أنّ «أيّ حديث عن تلك الملفات خلفه مخطط للاستيلاء على الأموال الليبية بتواطؤ من أطراف ليبية».

وسبق لعبدالرحمن شلقم أن نبّه إلى أن ملف التعويضات إجمالا بين ليبيا والولايات المتحدة، قد تمت تسويته وأُغلق تماما.

وكان البنك الدولي تعهد، في 20 ديسمبر، بحماية الأموال الليبية الموجودة بالخارج وتقديم الدعم الكامل للمؤسسة الليبية للاستثمار من أجل حماية الأصول الاستثمارية للبلد.

وبعدما تردد خلال الأشهر الماضية أحاديث عن تحركات ليبية بشأن الأموال بالخارج، نفى المجلس الرئاسي، في أغسطس الماضي، أن يكون قد فوض أيّ شخص أو جهة، بمتابعة ملف الأموال الليبية «المخفيّة» أمام المحاكم الدوليّة.

كما قال مندوب ليبيا في الأمم المتحدة المهدي المجربي، إن ليبيا لم تطلب رفع الحظر عن الأموال المجمدة في الخارج، بل إيجاد صيغة للحفاظ على استثمارات أموال ليبيا في الخارج.

ويعد الصندوق السيادي الليبي الذي يبلغ رأسماله 60 مليار دولار ثاني أكبر صندوق في أفريقيا ويحتل المرتبة الـ20 على مستوى العالم، وفقًا لمعهد صناديق الثروة السيادية، لكنّه ثاني أسوأ صندوق في العالم من حيث الشفافية، وفقًا لمعهد بيترسون للاقتصاد الدولي.