الدايري: لم أقابل تشاديين دبلوماسيين أو عاديين في ليبيا

قال وزير الخارجية والتعاون الدولي بالحكومة الموقتة، محمد الهادي الدايري، إنه لم يقابل أي أشخاص من تشاد مكلفين من دولتهم بافتتاح قنصلية في مدينة البيضاء شرق البلاد، في رد على ما ادعاه ثلاثة أشخاص من تشاد ألقي القبض عليهم من قبل عناصر أمن تابعين لمركز شرطة البيضان (35 كلم جنوب أجدابيا،) على خلفية انتحالهم صفة دبلوماسيين.

وألقى عناصر الأمن التابعين لمركز شرطة البيضاء بالتعاون مع جهاز المباحث العامة ولجنة القبض وقسم المرور والتراخيص في مدينة أجدابيا على تشكيل عصابي يتألف من ثلاثة أشخاص من حاملي الجنسية التشادية، ينتحلون صفة دبلوماسيين بالسفارة التشادية في ليبيا.

ونفى الدايري في تصريح إلى «بوابة الوسط» اليوم السبت «قاطعًا» أن يكون قابل تشاديين في ليبيا سواء كانوا دبلوماسيين أو مواطنين عاديين، أو يكون قد خاطب الحكومة التشادية للتأكد من هوية التشاديين المكلفين بفتح قنصلية في مدينة البيضاء.

القبض على 3 تشاديين ينتحلون صفة «سفير» و «قنصل» و «دبلوماسي» في أجدابيا

وكان رئيس مركز شرطة البيضان، ملازم ثان محمد الفاخري، قال لـ«بوابة الوسط» أمس الجمعة إن ستة أشخاص تشاديين بينهم من يحمل صفة سفير وقنصل ببطاقات إثبات شخصية وإجراءات مزورة، التقوا وزير الخارجية بـ«الحكومة الموقتة» محمد الدايري، وعرفوا بأنفسهم وأبلغوه بأنهم مكلفون من دولتهم بافتتاح قنصلية لدولة تشاد في مدينة البيضاء.

وأكد الدايري في تصريحه قائلاً: «أنا شخصيًا لم أقابلهم ولا أعلم لماذا تم الزج باسمي في خبر القبض عليهم»، مضيفًا «إذا كان هناك شخص مسؤول آخر بوزارة الخارجية قابلهم فهذا أمر آخر»، مؤكدًا أنه لم يقابل أي تشادي طيلة الفترة الماضية في ليبيا.

وذكر رئيس مركز شرطة البيضان ملازم أول محمد الفاخري في تصريحه أن مديرية أمن مدينة البيضاء تلقت تعليمات من وزارة الداخلية الموقتة بشأن مداهمة منزل التشاديين الستة بمدينة البيضاء، غير أن رجال الأمن لم يعثروا عليهم داخل المنزل، ثم تبين من خلال التحري توجههم إلى مدينة أجدابيا.

وأوضح الفاخري أنه بعد عملية البحث والتحري وجمع المعلومات تمكنت عناصر أمنية من القبض على المطلوبين بأحد المنازل في شارع اسطنبول، إلا أنه بعد مداهمة المنزل لم يكن بداخله سوى 3 من المطلوبين، اعترفوا خلال التحقيقات بما نسب إليهم، وذكروا أن الثلاثة الآخرين هربوا باتجاه الجنوب الليبي، وربما دخلوا الأراضي التشادية.

كلمات مفتاحية