تفجير بنغازي.. دماء على الجدران وأحذية تتلمس آثار الضحايا

خلّف التفجير الإرهابي بمدينة بنغازي، اليوم الجمعة، أجواء حزينة على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث تبادل المغردون عبارات المواساة والتعزية، في ضحايا الإرهاب الذي استهدف للمرة الثانية مسجدًا في مدينىة بنغازي.

واستهدف تفجير مزدوج بعبوتين ناسفتين مسجد سعد بن عبادة بين منطقة الماجوري وشارع سيدي عبدالجليل (البركة) وسط المدينة في بنغازي، وهو التفجير الثاني من نوعه في شهر عقب تفجير سابق استهدف المصلين أثناء خروجهم من مسجد بيعة الرضوان في بنغازي، خلّف عشرات القتلى والمصابين.

وبعدما ارتقى خطيب مسجد سعد بن عبادة المنبر للحديث عن مناسبة - حسب سكان المنطقة - «عيد الحب»، حوّل التفجير المزدوج ساحة المسجد إلى دماء تناثرت على الجدران وأحذية اختطلت بركام المكان كآخر ما تبقى من آثار الضحايا.

وأظهرت صورٌ نشرتها إدارة الدعم والتوجيه المعنوي بالقوات الخاصة الليبية، آثار التفجير الذي راح ضحيته قتيلين هما الشيخ (محفظ القرآن) خالد القذافي، والمواطن إيهاب عمر، وعشرات الجرحى الذي نقلوا إلى مستشفى الجلاء للجراحة ومركز بنغازي الطبي.

وتُظهر الصور ثقوبًا في جدران المسجد وهو ما يشير إلى شدة الانفجار الذي جرى من خلال تثبيت عبوتين ناسفتين بجوار باب المسجد الداخلي وفي طريق الصعود إلى الطابق الثاني الذي يخصص لحفظ القرآن الكريم.

المزيد من بوابة الوسط