«الرئاسي» يوجه نداءً عاجلاً إلى «حكماء مصراتة»

وجه المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، نداءً عاجلاً إلى العقلاء والحكماء في مصراتة، بأن يبادروا بتوفير الحماية لأهل تاورغاء الذين يفترشون العراء في مناخ ممطر، بعد أن منعوا من العودة المشروعة والمتفق عليها إلى مدينتهم.

كما دعا «الرئاسي»، في بيان اطلعت «بوابة الوسط» على نسخة منه، دعا حكماء مصراتة بأن يدفعوا المعرقلين للعودة الى جادة الصواب، وأن يعملوا على تمكينهم من العودة إلى ديارهم.

الرئاسي: «إنها فرصة متاحة ليرجعوا عن غيهم ويثبتوا امتلاكهم للمشاعر الإنسانية وإيمانهم بتعاليم الدين وأخلاقيات مجتمعنا واحترامهم لتاريخ مدينتهم»

وقال المجلس الرئاسي في بيانه، «إنها فرصة متاحة ليرجعوا عن غيهم ويثبتوا امتلاكهم للمشاعر الإنسانية وإيمانهم بتعاليم الدين وأخلاقيات مجتمعنا واحترامهم لتاريخ مدينتهم».

وكان رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج، دعا أمس، حكماء وأعيان تاورغاء إلى التدخل الإيجابي لإنهاء الأزمة الطارئة سلميًا، مطالبًا لجنة متابعة تنفيذ الاتفاق بالاستمرار في عملها، والوزارات المعنية بتقديم الدعم اللازم للنازحين على مشارف مدينة تاورغاء حتى تنتهي الأزمة الحالية.

وقال إنه «لا مجال للتراجع عما تم إقراره بالإجماع بين المجلس البلدي مصراتة والمجلس المحلي تاورغاء بعد مفاوضات استمرت زهاء العامين»، وأكد أن «ما حدث من تجاوز لن يثنينا عن مواصلة الجهود لتنفيذ الاتفاق»، مشيرًا إلى أن «المعرقلين قلة لا يمثلون سوى أنفسهم».

ولا تزال عشرات العائلات من نازحي بلدة تاورغاء عالقة في العراء بين المناطق التي عادوا منها وبلدتهم، بعد أن أغلقت أمامهم منافذ العبور إلى البلدة.